المشهد اليمني الأول| صنعاء
أكد مصدر مسئول بوزارة الخارجية أن الإفادات وجلسات الإستماع الأخيرة لقيادات عسكرية أمريكية أمام الكونجرس تروج للعدوان.
وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، اليوم الخميس، ” إن الإفادات وجلسات الإستماع الأخيرة لقيادات عسكرية أمريكية أمام الكونجرس تروج للعدوان وتصعيد الوضع المتأزم في منطقة البحر الأحمر أكثر من كونها توضيح لواقع الحال وحقيقة ما يجري من عدوان على الجمهورية اليمنية بسبب تدخل تحالف العدوان السعودي في شأن يمني داخلي لا يخص السعودية ونظام الحكم فيها “.
وأضاف المصدر” إن جلسة الاستماع الأخيرة أمام الكونجرس الأمريكي خلال اليومين الماضيين وتحدث فيها قائد القيادة الوسطى المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتل، تضمنت إفادات جانبت حقائق الأوضاع والتطورات السياسية على أرض الواقع إجمالا، وحاولت إظهار أن السعودية هي البلد الذي يُعتدى عليه وأن القوات العسكرية الأمريكية ستساعد في حماية تكاملها الحدودي وسيادتها على أراضيها وهو أمر يجافي واقع العدوان السعودي الصارخ على الجمهورية اليمنية وما ترتكبه من جرائم في كل مناطق اليمن وقتلها وتشريدها مئات الآلاف من المدنيين وتدميرها لكل مقدرات البلاد وخلق المعاناة المعيشية والإجتماعية في اليمن ككل”.
واستغرب المصدر محاولات القيادات العسكرية الأمريكية تزوير الحقائق أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي وقولها إن القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية والمتطوعين في المناطق غير المحتلة يهددون التجارة والسفن والعمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة.
كما دعا المصدر مجلس الأمن الدولي لإرسال لجنة تحقيق دولية خاصة إلى منطقة البحر الأحمر للوقوف على تهديدات تحالف العدوان السعودي بشأن ميناء الحديدة وكذا فضح ممارسات العدوان وتشجيعه لجماعات التطرف والإرهاب في الشريط الساحلي والتي تشكل التهديد الحقيقي على أمن وسلامة الملاحة البحرية المدنية والتجارية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر.

التعليقات

تعليقات