المشهد اليمني الأول| صنعاء
قال اللواء شرف لقمان المتحدث العسكري للجيش واللجان الشعبية إن عمليات تطوير كبيرة للصواريخ قام بها اليمنيون، وبخبرات محلية، حيث تمكنوا من إعادة الحياة إلى المخزون الصاروخي، الذي دمر التحالف منظومتها الرادارية خلال قصفه لقواعد المنظومة الصاروخية في البلاد.
وتابع اللواء شرف، في تصريح لـ”سبوتنيك” أن الصاروخ الذي تم الكشف عنه بالأمس هو صاروخ روسي الصنع “سام 2″، وهو صاروخ “أرض جو” تم تطويره وتغيير منظومته وتحويله إلى منظومة الصواريخ “أرض- أرض”، ووصل مدى الصاروخ بعد التطوير إلى 350 كم، وهو ما يجعله قادر على الوصول إلى أهداف في عمق الأراضي السعودية.
وأضاف شرف، أنه كلما اشتد الحصار والمعاناة لا يكون أمامنا إلا تشغيل عقولنا وتطوير ما لدينا، فنحن لا نملك شراء الأسلحة في الوقت الذي نهاجم فيه “براً وبحراً وجواً”، ولا نملك من موازين سوى القوة البرية.
وأوضح، أن قواتهم تمتلك نظم مختلفة من صواريخ “سكود”، يصل مدى البعض منها إلى 1000 كم وهو ما يجعله قادر على قصف أهداف في قلب العاصمة السعودية الرياض، كما أن هناك نوع آخر من تلك الصواريخ يصل مداه إلى 800 كم، وتطوير الصاروخ الأخير “سام “2، وتحويله من “أرض- جو” إلى “أرض- أرض”، مكننا من أن تكون الأهداف القريبة والبعيدة داخل وخارج اليمن، ولدينا مخزون كبير من منظومات تلك الصواريخ.
وكانت وكالة “سبأ” قالت: إن القوة الصاروخية اليمنية أعلنت عن دخول صاروخ “قاهر إم 2 ” الباليستي متوسط المدى والمطور من “قاهر1” المطور بدوره من صاروخ “سام2” إلى الخدمة.
وأضافت، أن الصاروخ، يبلغ مداه 400 كم ويحمل رأساً حربياً يزن 350 كغ، ويتميز عن غيره من الصواريخ، حسب الوكالة اليمنية، “بدقة الإصابة العالية، حيث تصل من 5 إلى 10 أمتار، وقد تم عمل تجارب عديدة حتى وصل لهذا المستوى”، وقد جرت عملية التطوير، وفقاً للبيان، في مركز الأبحاث والتطوير التابع للقوة الصاروخية اليمنية وبخبرات وطنية بحتة.

التعليقات

تعليقات