بعد طلبها حضورهم تمهيداً للعلاج في السودان شرعية هادي ترمي جرحى تعز وتقذف بهم للشوارع وتذهب لعلاج المميزين من الجنوب والقيادات فقط

المشهد اليمني الأول| خاص

رمت شرعية هادي جرحى أزلامها المنافقين في شوارع تعز، بعد أن أمر محافظ المنافقين في تعز بنقلهم إلى مأرب العبر، ليقابلوا اللجنة هناك، وبعدها علاجهم في السودان.
حيث حضر الجرحى المحتقرين يوم أمس الخميس 30 مارس 2017م، إلى أمام “مؤسسة رعاية” والتي جهزت الباصات -حسب أوامر المحافظ المعين من قبل شرعية هادي اللاجئة في الرياض- وعندما وصلوا إلى أمام مؤسسة رعاية وصعدوا إلى الباصات، إتصل المحافظ وأبلغهم إلغاء وتأجيل السفر.
وبحسب مصادر محلية للمشهد اليمني الأول، فقد إفترش الجرحى شارع جمال في تعز، بعد أن قامت الشرعة برميهم، وبعد أن أحبطت معنوياتهم، حيث تم وعدهم مجدداً ليسافروا إلى عدن، ويتم عرضهم على اللجنة لمقابلتهم وترحيلهم للعلاج في السودان.
وبينت المصادر أن الشرعية لم تكترث لأوضاعهم السيئة، وتركتهم مرميين في الشوارع دون وضع حل مؤقت لهم في تعز، سيما والعديد من الجرحى من مناطق بعيدة ولا يمتلكون قيمة قارورة ماء، ناهيك مصاريف القعود، حتى تقرر شرعية هادي علاجهم، حسب تعبير المصادر للمشهد اليمني الأول.
وأكدت المصادر أن العلاج أصبح تجاره، كالسلاح، حيث يتم تمييز بعض مجاميع عن غيرها، كما يتم تمييز العلاج لجرحى قياداتهم فقط بحسب معلومات مؤكدة من المرتزقة.

التعليقات

تعليقات