المشهد اليمني الأول| متابعات

قدّم قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي مبادرة تُنهي ملف الأسرى مُعتبراً إيّاه أحد أهم الملفات المتعلقة بالعدوان والحرب.
وفي كلمة ألقاها السيد القائد اليوم الجمعة بمناسبة حلول ذكرى دخول اليمنيين الإسلام في الجمعة الأولى من شهر رجب أكد فيها ” كنا نسعى على الدوام في كل جولات الحوار والمفاوضات ومازلنا نسعى بكل الوسائل الى العمل لإحداث نتيجة ايجابية في ملف الاسرى.
وعبّر السيد القائد عن مدى اهتمامه بملف الأسرى قائلاً “أنه من اهم الملفات المتعلقة بالعدوان والحرب.”
وأضاف ” كنّا حاضرون ومستعدون ولا زلنا على اجراء عملية تبادل اسرى كامله كملف انساني بدون تحفظ على اي احد سواء كان لدى السعودي او الاماراتي او المرتزقة.
وأشار السيد إلى أن النظام السعودي لم يعد مهتم باسراه ولم يعد لهم اعتبار لديه والمرتزقة كذلك بالرغم من وجود شخصيات كبيره لدينا.
ووجّه السيد نصيحة للمرتزقة فيما يخص أسراهم الذين لدى الجيش واللجان بالقول” على الحد الادنى احترموا أُسر أسراكم ، يا هؤلاء اذا انتم لم تعودوا مبالين بهم فإن أُسرهم تُبالي.
واختتم السيد حديثه عن ملف الأسرى قائلاً: يعز علينا معاناة أُسر الأسرى ، هي معاناة لنا نحن ونحن نعيش نفس الألم والهم والوجع ونتحمل المسؤولية والهم في ذلك.

التعليقات

تعليقات