المشهد اليمني الأول| واشنطن
أكد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد رفض الأمم المتحدة لأي عمل عسكري داخل وحول ميناء الحديدة الذي يعد الطريق الوحيد لوصول المساعدات الإنسانية الى مناطق واسعة في اليمن.
وأعرب ولد الشيخ أحمد أثناء كلمة في معهد الشرق الأوسط في واشنطن عن شعوره “بقلق عميق” بشأن احتمال قيام تحالف العدوان السعودي بتنفيذ عملية عسكرية في الميناء قريبا، وذلك عقب تأكيد اللواء أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف العربي٬ أن الحديدة وميناءها٬ هما الهدفان المقبلان للتحالف.
وقال المبعوث الأممي: “نحن منظمة الأمم المتحدة نرى أنه لا ينبغي تنفيذ عمليات عسكرية في الحديدة”، متداركا بالقول إنه يحق للسعودية والإمارات الشعور بالقلق من “استمرار واردات الأسلحة عبر الحديدة وفرض الحوثيين ضرائب غير قانونية على الواردات التجارية”، لكنه حذر من أن أي عمل عسكري في المنطقة ينبغي أن “يأخذ في الاعتبار ضرورة تجنب المزيد من تدهور الوضع الإنساني“.
ويصل عبر ميناء الحديدة أكثر من 70 في المئة من واردات الغذاء والمساعدات الإنسانية إلى اليمن ويقع قرب مضيق باب المندب، الذي  يمر عبره نحو أربعة ملايين برميل من النفط يوميا.

التعليقات

تعليقات