المشهد اليمني الأول| متابعات
قالت مصادر خاصة ان أعضاء في حكومة بن دغر وأيضاً شخصيات وقيادات في حزب تجمع الاصلاح المتواجدة في فنادق الرياض تعرضوا لأكبر عملية نصب من قبل أحد الأشخاص ويدعى عبد العليم الشلفي من أبناء محافظة إب اليمنية .. ونقل موقع (عرب برس)” عن المصادر قولها إن المبالغ التي كلف بادارتها عبدالعليم السلفي في تجارة المخدرات تقدر ب (مليار دولار) لعدد من القيادات الإخوانية في تجمع الاصلاح وحكومة فنادق الرياض.
وكشفت المصادر عن اسماء بعض القيادات منها مبلغ وقدره (خمسة مليون دولار) لوزير خارجية حكومة بن دغر عبدالملك المخلافي. .وأوضحت المصادر أن مبلغ كبير ايضا اودعه الارهابي عبدالمجيد الزنداني لدى عبدالعليم الشلفي بعد أن ذاع صيته بينهم في الأعمال التجارية والقدرة على غسل الأموال.
وأشارت المصادر الى أن عبدالملك المخلافي ذهب إلى دولة الإمارات للبحث عن المستثمر المذكور بعد إبلاغه عن تواجده فيها. .إلا أنه اختفا فجأة وغادر المستثمر الشلفي إلى جهة مجهولة.
وتابعت المصادر في حديثها بأن المبلغ تجاوز مليار دولار حيث وأن مشايخ وقيادات كبيرة من تجمع الاصلاح وحكومة بن دغر أودعت المبلغ لدى المذكور منه مبلغ كبير تابع للقيادي الإخواني حسن أبكر.
وأكدت المصادر أن مرتزقة وعملاء الرياض يتكتمون على هذه الفضائح حيث وأن لديهم أمل ان يعثروا على المستثمر عبدالعليم الشلفي واستعادة المبالغ.
وأوضحت المصادر أن الجنود المنضويين فيما يسمى بقوات الشرعية في مأرب والجوف والمنطقة السابعة يشكون من عدم استلام رواتبهم بينما المبالغ المالية يتم استثمارها في أعمال غير شرعية.
يذكر أن هذه الأموال جاءت من خلال عملهم في ظل الحرب وحصد مبالغ كبيرة في ظل فساد أطراف ما يسمى بالشرعية وأولئك الذين يلعبون الأدوار لاستثمار الأوضاع للثراء على حساب دماء واقوات الشعب اليمني بغطاء من التحالف السعودي والأمم المتحدة.

التعليقات

تعليقات