المشهد اليمني الأول| طهران

في حين أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي ضرورة الحفاظ على الوحدة داخل إيران لمواجهة الأعداء والتصدي لمؤامراتهم، رفض المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، تصريحات وزير الدفاع الأمريكي ضد إيران، معتبراً الإشارة إلى اتجاهات خاطئة حول جذور ومصادر الإرهاب المالية والفكرية، بأنه أحد أسباب فشل الإجراءات الدولية في مكافحة الإرهاب.

وفي الرد على التصريحات الكاذبة والخاطئة الأخيرة التي أدلى به وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس خلال زيارته إلى لندن والذي اتهم فيها مرة أخرى إيران في مزاعم خاطئة ومغلوطة بـــ«دعم الإرهاب»، قال قاسمي: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتقد أن أحد أسباب الفشل وعدم النجاح في الإجراءات الدولية لمكافحة الإرهاب هو إعطاء العناوين الخاطئة والمغلوطة حول جذور ومصادر الإرهاب المالية والفكرية وحرف أذهان الرأي العام العالمي عن الدول الرئيسية الراعية للإرهاب، حيث إن تصريحات وزير الدفاع الأمريكي في لندن تعد مثالاً مكرراً لذلك.

وأضاف قاسمي: إنه مادامت بعض الدول وعلى رأسها أمريكا مصرة على تجاهل المصدر والمنبع الأساس للإرهاب والتطرف التكفيري – الوهابي، واتهام دول مثل إيران التي كانت هي نفسها ضحية للإرهاب بمختلف أنواعه وأشكاله على مدى العقود الأربعة الماضية، لأسباب مغرضة وسياسية تماماً، وتجاهل جهودها الدؤوبة ضد الإرهاب في المنطقة والعمل بطرق مختلفة على تشجيع وتسليح حماة الإرهاب وجرائمهم، فلا يمكن ولا ينبغي التوقع بالسيطرة والقضاء على غدة الإرهاب الخبيثة والمتنامية.

وتابع قاسمي: إنه وبغض النظر عن الاعترافات والتصريحات الصريحة لبعض المسؤولين الأمريكيين في إيجاد ودعم جماعات إرهابية خطرة مثل «داعش» وتقديم الدعم العلني والسري لسائر الجماعات الإرهابية الإجرامية والذي هو بحد ذاته أمر مهم جداً وقابل للملاحقة، فإننا نذكّر هذا المسؤول الأمريكي بأنه لو كانت لديهم الإرادة الجادة والحقيقية لمواجهة ومكافحة الإرهاب فليدفعوا بعض الدول الصديقة لهم وذات العلاقة الوثيقة معهم في المنطقة الواضحة تماماً دعمها اللا محدود والواسع للجماعات الإرهابية لقطع ووقف دعمها المالي والفكري والتسليحي لهذه الجماعات الإرهابية – التكفيرية، بدلاً من إطلاق الاتهامات العبثية والمغرضة ومواصلة سياساتهم الفاشلة السابقة أي استخدام الإرهاب كأداة لأغراض سياسية.

وفي سياق آخر أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي ضرورة الحفاظ على الوحدة داخل إيران لمواجهة الأعداء والتصدي لمؤامراتهم.

ونوه ولايتي في تصريح له أمس بمناسبة اليوم الوطني لإيران, بصمود بلاده ومحور المقاومة أمام الهجمة الشرسة التي يشنها الأعداء والحاقدون عليها، موضحاً أنه في مثل هذا اليوم تبلورت معاني الاستقلال والحرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية, كما قطفت ثمار الثورة الإسلامية في هذا اليوم التاريخي.

يذكر أن الأول من نيسان عام 1979 هو يوم إعلان نظام الجمهورية الإسلامية في إيران عبر استفتاء شعبي كبير.

التعليقات

تعليقات