خاص: قيادات أزلام العدوان في الضباب تعز يقطعون خط المسراخ نجد قسيم ويتوعدون بعدم فتحها حتى إعادة الأموال المنهوبة من محافظ تعز المعمري المخصصة للجرحى والشهداء

المشهد اليمني الأول| خاص

أكدت مصادر خاصة للمشهد اليمني الأول، أن خلافات المرتزقة بلغت أوجها بسبب نهب محافظ تعز المعين من الفار هادي المدعو “المعمري” مبلغ نصف مليار ريال كانت مخصصة للجرحى والشهداء ومبالغ أخرى تم نهبها .
المصادر أفادت بأن أزلام العدوان المنافقين في منطقة رأس النجد في الضباب قاموا بقطع طريق المسراخ – نجد قسيم، متوعدين بعدم فتحها على إعادة الأموال المنهوبة من المحافظ .
وعلم المشهد اليمني الأول من مصادر خاصة في أوساط أزلام العدوان المنافقين، أن أحد القيادات المعروفة توعد بعدم فتح الطريق حتى تتم عودة ورجوع المحافظ المعمري إلى داخل المدينة وإعادة مبلغ نصف مليار ريال إستحقاقات الجرحى والشهداء وغيرها من المبالغ التي قام المحافظ المعمري بنهبها في وقتٍ سابق.
وأشار القيادي إلى ضرورة إعادة الأموال التي يقوم المعمري بالتصرف بها مع زبانيته في فنادق محافظة عدن وسواحلها، مشيراً أن جرحى تعز تعفنت وخاست جراحهم داخل مستشفيات تعز التي تفتقر لأدنى الخدمات الصحية.
وأكد القيادي انه لن يتم فتح الطريق أبداً حتي تُلبى كافة هذه المطالب .
وافادت المصادر من مكان الحدث أنه تم تشديد كافة النقاط والحراسات وتعزيزها، كما تم تجهيز ونصب المعدات والأسلحة الثقيلة لمواجهة أي تدخلات قد تعيق أو تخل بتلبية كافة مطالب الجرحى، ومطالب قادة وافراد ماتسمى بالمقاومة الشعبية.
وكان المشهد اليمني الأول قد نشر تفاصيل رمي جرحى تعز إلى الشوارع في الإسبوع المنصرم بعد وعود بعلاجهم وتسفيرهم إلى السودان، إلا أن تدخل المحافظ حال دون ذلك، وذهبت لجنة الجرحى لعلاج الجنوبيين وأبناء القيادات فقط.

التعليقات

تعليقات