المشهد اليمني الأول| روسيا

لقي 10 أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب نحو 50 آخرون بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة في عربة قطار داخل مترو أنفاق مدينة سان بطرسبورغ الروسية.

الأجهزة الأمنية الروسية نفت ما تناقلته وسائل إعلام حول وقوع تفجير ثان في مترو الأنفاق، مشيرة إلى أنه تم العثور على عبوة ثانية يدوية الصنع داخل المترو ولكن تم التعامل معها مباشرة وإبطال مفعولها.

وحسب معلومات لجنة مكافحة الإرهاب الروسية وقع الانفجار داخل عربة قطار بين محطتي “تيخنولوغيتشيسكي إينستيتوت” و”سينايا بلوشاد”، وتم إخلاء مترو الأنفاق بالكامل وإجلاء جميع الركاب.

وقالت مصادر أمنية إن العبوة الناسفة كانت متروكة في عربة قطار، معتبرة أن قوة التفجير كانت تساوي نحو 200-300 غرام من مادة “تي إن تي”.

وأوضحت أن التفجير وقع في العربة الثالثة للقطار ولم يتسبب بحريق، وكان جميع من لقوا مصرعهم أو أصيبوا جراء الهجوم، متواجدين قرب المكان الذي وضعت فيه العبوة.
وأكدت المصادر اﻷمنية أن كاميرات المراقبة في مترو بطرسبورغ سجلت صوراً للمشتبه به في تنفيذ التفجير.

وأعلنت لجنة الرعاية الصحية في بطرسبورغ أن 25 من الجرحى الذي أصيبوا في التفجير وصلوا إلى مستشفيات في المدينة.
هذا وشلت حركة المرور في المدينة، فيما أعلنت أكبر شركات سيارات الأجرة عن نقل الركاب مجانا بعد توقف حركة المترو.
بدورها أعلنت إدارة مترو أنفاق موسكو عن اتخاذ إجراءات أمنية مشددة لضمان أمن الركاب.

إلى ذلك تم إبلاغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يتواجد حاليا في سان بطرسبورغ، بملابسات الهجوم. وفي أول رد فعل له على الحادث المأساوي، قال بوتين إنه من السابق لأوانه الحديث عن أسباب التفجير، مضيفا أن الأجهزة المعنية تدرس كل الاحتمالات، بما فيها العمل الإرهابي، مشيراً إلى أن أسباب التفجير غير واضحة حتى اللحظة وأنه من السابق لأوانه الحديث عن ذلك.

وأضاف بوتين أن التحقيق سيكشف عن أسباب التفجير، قائلاً: “بطبيعة الحال دائماً ننظر في جميع الخيارات، كأن تكون غير جنائية أو إجرامية وقبل أي شيء عمل يحمل طابعاً إرهابياً”.

وأشار إلى أن هيئات إنفاذ القانون والأجهزة الخاصة، تعمل وستبذل كل الجهود للتعرف على أسباب الحادث ولإعطاء تقييم كامل لما حصل.
وأعرب بوتين عن تعازيه لذوي ضحايا التفجير وتعهد بتقديم المساعدات اللازمة للمصابين.

من جانبه نفى الكرملين أنباء تناقلتها وسائل الإعلام أشارت فيها إلى أنه كان متوقعاً أن يمر موكب الرئيس الروسي قرب محطة مترو الأنفاق حيث وقع فيها التفجير في بطرسبورغ.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف: “إنه هراء، والرئيس يعمل في ستريلنا جنوب بطرسبورغ”، كما نفى بيسكوف أن تكون هيئة الحماية الفدرالية منعت الرئيس بوتين من التوجه إلى منطقة وقوع الحادث في المدينة.

هذا وسيشارك الرئيس الروسي في اجتماع المنتدى الإعلامي الرابع “الحقيقة والعدالة” الذي تنظمه “الجبهة الشعبية الموحدة”.

التعليقات

تعليقات