المشهد اليمني الأول| خاص

تعرض مصرف الكريمي الواقع في مناطق سيطرة الجماعات المسلحة الموالية لتحالف العدوان السعودي الأمريكي في تعز للسطو والمسلح وتم نهب ما يقدر بمئات الملايين من مختلف العملات.
واقتحم مسلحون فجر أمس الثلاثاء 4 إبريل 2017م، المصرف بعدما أخذوا المفاتيح من حارس الفرع بالقوة قبل أن يقتحموا “فرع ديلوكس” وينهبوا ما بداخل الخزنات.
وقال مدير فرع الكريمي بتعز خالد الشميري أن المبالغ المنهوبة من الفرع تقدر بـ600 مليون ريال يمني أي أكثر من 2 مليون دولار.
وأكد “رياض الكريمي” أن المبالغ المنهوبة كانت بالعملة المحلية والعملات الأجنبية (دولار-يورو-ريال سعودي).
وكان قد أقدم مسلحون يتبعون ما يسمى المقاومة فصيل أبو العباس، في 28 ديسبمر الماضي، على السطو المسلح على سيارة تابعو لشركة الكريمي وعليها اموال تصل الى 40 مليون ريال يمني.
واغلقت  الشركة حينها أربعة فروع داخل المدينة وهددت باغلاق كافة فروعها في المناطق الواقعة تحت سيطرة ما يسمى المقاومة في تعز في حال لم يتم اعادة الاموال المنهوبة مع السيارة.
كما هاجم مسلحون فرع المصرف في حي المسبح بوسط المدينة، بتاريخ 31 مايو من العام الماضي، وأصيب موظف حينها بطلق ناري، وفشلت عمليتهم، التي كانت تحت سيطرة فصيل “المجلس العسكري” التابع لما تسمى المقاومة، الذي يقوده المرتزق صادق سرحان، الموالي للجنرال المجرم علي محسن.
 

التعليقات

تعليقات