المشهد اليمني الأول| فيديوهات

الطابور الخامس هو فريق يعتمد عليه المعتدون لتنفيذ أعمال تخريبية وتضليلة وتجسسية وبما يخدم القوى الخارجية. في اليمن برز هذا الطابور منذ بداية العدوان وظل يكثفة نشاطة بشكل لافت مع كل مرحلة عسكرية أو سياسية أو أزمةُ تصنعها عمليات التدمير الممنهج والحصار المفروض.
أهم الأشكال التي يشتغل عليها الطابور الخامس:
1- إشغال المواطنين بقضايا ثانوية تلهيهم عن أولوية مواجهة العدوان.
2- التحريض ضد القوى الوطنية والتشكيك بها، والعمل على ضرب الجبهة الداخلية وشق الصف الداخلي.
3- الإرجاف والتهويل، بهدف خلق هزيمة معنوية، واليأس من إمكانية الصمود في وجه العدوان بما يؤدي إلى قبول الرضوخ للاستسلام.
4- هنا من يشتغل ايضاً كجواسيس لنقل الإحداثيات والبحث عن معلومات تخص الجيش واللجان الشعبية أو القيادات الميدانية
5- تشكيل خلايا نائمة يستفيد منها العدو في الزمان والمكان الذي يناسب أهدافه.
يستغل الطابور الخامس بعض المراحل فمثلاً عند نقل البنك المركزي بالتزامن مع تشيد الحصار والعمليات الممنهجة لتدمير الكثير من المؤسسات الانتاجية يضاف إليها نهب المليارات التي طبعت في روسيا فأنها أسباب أدت إلى قطع رواتب عن الموظفين وفي هذا الظرف تظهر مهمة الطابور الخامس للاستغلال الوضع الاقتصادي المعقد لتحريض على القوى الوطنية ومحاولة تثوير المواطنين ضدهم وتنسى ان العدوان من تسبب بذالك.
واليمن يتعرض لهجمات عسكرية غير مسبوقة بالتوازي مع حصاراً خانق فأن من الضروري أن يصبح المجتمع على وعياً كبير بخطورة استمرار عناصر الطابور الخامس والعمل على كشفهم وفضحهم للأجهزة الرسمية التي ستتولى مهمة تطهير #اليمن من شرهم.

التعليقات

تعليقات