المشهد اليمني الأول| الكويت

 أكَّــدَ رئيسُ الوفد الوطني عن أنصار الله والناطقُ الرسميُّ محمد عبدالسلام أن تصريحاتِ الأُمَمِ المتحدة بشأنِ المشاوَرات في الكويت ليست دقيقةً ولا تعبر عن حقيقة ما يجري في الجلسات.

وأشار إلى أنهم أبلغوا إسماعيل ولد الشيخ، اليوم الاثنين، أن ما يصدُرُ من قِبله تعتبر بياناتٍ غامضة وخالية من المواضيع التي يتم مناقشتها مراعاة للطرف الآخر.

وكشف عبدُالسلام أن الجلساتِ والنقاشاتِ التي تُعقَدُ تناقِشُ أربعةَ مسارات وهي مؤسسةُ الرئاسة وتشكيل الحكومة التوافقية الجديدة واللجنة العسكرية والأمنية، والضمانات، حيث تم التأكيدُ على مبدأ أن المرحلةَ الانتقالية محكومةٌ بالتوافق. في مختلف السلطات التنفيذية

 وفيما يتعلقُ بالجانب الاقتصادي أكد عبدالسلام أنه يجبُ رفع الحصار عن أبناء الشعب اليمني وفك كُلّ القيودِ وإيجادُ مساعدات عاجلة لإدخال المازوت الذي يتم حجزُه من قبل قوى العدوان السعودي الأمريكي ومرتزقته، خاصة للمدن الساحلية التي تعاني من ارتفاع الحرارة وانعدام الخدمات.

مشيراً إلى أن كُلَّ ما وصل إليه الاقتصادُ اليمني هو نتيجةٌ قيود يفرضها المرتزقة من اجل ممارسة ضغط على الشعب اليمني للقبول بإملاءات الخارج كذلك ما خلفه العدوان الذي دمّر كُلّ شيء، المصانع والمؤسّسات وفرض القيود الاقتصادية على الأموال في الخارج ومنع وصول حوالات المغتربين إلى اليمن، ومنع تصدير المنتجات اليمنية.

وأكد عبدالسلام أنه تحدَّثَ مع السفراء بهذا الخصوص، وقد أكدوا أنهم سينهون هذه المشكلة.

التعليقات

تعليقات