االمشهد اليمني الأول| دمشق

أكدت المستشارة المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية السورية، بثينة شعبان، أن الاعتداء الأمريكي على سوريا استهدف النقطة الرئيسية التي تحارب “داعش” في المنطقة.

شعبان شددت على أن العدوان الأمريكي جاء بعد انتصارات الجيش في حماة ودحر المسلحين الذين حاولوا الاعتداء على دمشق، وهو عدوان على كل القوى التي تحارب الإرهاب وفي طليعتها الجيش السوري، كما أنه برهان على أن قوى المقاومة تنتصر وجاء نتيجة فشل سواء بأستنة وجنيف أو بالميدان، وفي المقابل، فإن دمشق وحلفاؤها سيردون بشكلٍ متناغم على هذا العدوان وخطوة وبخطوة والتنسيق مستمر.

وأضافت: “نحن نعرف أننا مستهدفون لكنها نقطة فارقة في الإفصاح عن الوقوف بصف واحد مع الإرهابيين”، مؤكدة أن كل سوري يؤيد العدوان على سورية هو خائن والدول التي تسمي نفسها عربية وتمول الحروب في سورية واليمن وليبيا لا علاقة لها بالعروبة، أما التنسيق السعودي الإسرائيلي الأميركي فقد أصبح واضحاً اليوم.

التعليقات

تعليقات