المشهد اليمني الأول| تعز

شهدت مديرية المخا الساحلية بمحافظة تعز حدثاً عسكرياً نادر الحدوث، عندما حاولت منظومة الدفاع الجوي للتحالف السعودي (الباتريوت) اعتراض صواريخ كاتيوشا اطلقها الجيش اليمني والحوثيين على مواقع جديدة لأتباع التحالف يضم جنوداً سودانيين وأدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.
وقال مصدر ميداني لـ المراسل نت أن قوات الجيش اليمني والحوثيين شنت قصفاً مدفعياً وصاروخياً عنيفاً مستخدمة في القصف الصاروخي (الكاتيوشا) مستهدفة مواقع للموالين للتحالف، مشيراً إلى أن منظومة الدفاع الجوي للتحالف اشتغلت واعترضت بعض الصواريخ لكنها عجزت عن التصدي لمعظم الصواريخ التي انهمرت على مواقع الموالين موقعة عشرات القتلى والجرحى.
ويعد اعتراض منظومات الباتريوت لصواريخ الكاتيوشا نادر الحدوث كما أنه يكلف التحالف مبالغ ضخمة إذ يتجاوز قيمة الصاروخ 3 مليون دولار.
وكانت قد أمطرت صاروخية ومدفعية الجيش اليمني واللجان الشعبية اليوم السبت/ معسكرات الغزاة والمنافقين في المخاء بعشرات من القذائف المدفعية والصاروخية وسقوط عشرات من القتلى والجرحى في صفوفهم.
الواقعة انعكست على التغطية الإعلامية للتحالف سواء من حيث تأثير القصف الصاروخي من قبل الجيش والحوثيين أو من حيث حصولهما على معلومات بتواجد المجاميع المسلحة وتحديد المواقع بدقة، حيث استضافت قناة “سكاي نيوز” الإماراتية  اللواء طيار المتقاعد السعودي محمد القبيبان والذي تحدث عن معارك المخا والذي تساءل عن أسباب إطلاق الحوثيين لكميات كبيرة من الصواريخ؟ وأجاب في نفس الوقت قائلاً أن ذلك بسبب وجود معلومات لدى الجيش والحوثيين بالحشود والتعزيزات  مشيراً إلى أن عامل الاستخبارات يلعب دوراً كبيراُ.

المصدر: المراسل نت + المشهد اليمني الأول

التعليقات

تعليقات