المشهد اليمني الأول| متابعات
نظمت منظمة ماو الكندية للسلام ندوة سياسية حول الحرب على اليمن في مدينة فانكوفر الكندية بمشاركة عدد من المنظمات الحقوقية الدولية بهدف فضح الجرائم المرتكبة من قبل النظام السعودي وفضح داعميه الغربيين وعلى رأسهم أمريكا وبريطانيا.
القائمون على الندوة كشفوا جانبًا من المعاناة الإنسانية الحرجة في اليمن بناء على تقارير المنظمات الدولية والتي أظهرت حالات التعنت للعدوان السعودي الأمريكي ودول العدوان في منع وإعاقة سفن الإغاثة الإنسانية من الوصول لميناء الحديدة إلى جانب حملات القتل والتدمير.
كما أكدوا عدم شرعية الحرب الظالمة على اليمن كون دول العدوان لم تحصل على موافقة من الأمم المتحدة أو مجلس الأمن وكون الخائن هادي أيضًا فاقد للشرعية من الناحيه القانونية كما تطرقوا إلى تنامي القاعدة بسبب العدوان على اليمن.
وفي ختام الندوة طالب الحقوقيون والنشطاء الدول الغربية بإيقاف الدعم بمختلف أنواعه للنظام السعودي والذي يرتكب جرائم حرب في حق الإنسانية ويتسبب في معاناة حرجة لأبناء الشعب اليمني.

التعليقات

تعليقات