المشهد اليمني الأول| متابعات
نشرت صحيفة مكة يوم الجمعة 7 أبريل مقالاً تطبيعيًا مع كيان الاحتلال الإسرائيلي حمل عنوان  “شكراً نتنياهو” للكاتبة السعودية ” آلاء لبني”، وذلك بالتزامن مع الهجوم الصاروخي الأمريكي على مطار الشعيرات بسوريا.
وقالت الكاتبة: “نعم شكراً حين يكون من أوائل مَن استنكر وأدان جريمة خان شيخون في إدلب بقوله: (يجب على الصور الصادمة من سوريا أن تهز مشاعر كل إنسان، إسرائيل تدين بشدة استخدام الأسلحة الكيميائية عامة وخاصة ضد المدنيين الأبرياء) ، معتبرة أن “نتنياهو يدعو للعدالة والقصاص” من خلال دعوة المجتمع الدولي إلى إخراج الأسلحة الكيميائية من سوريا.
وأضافت، “الكيان الصهيوني حافظ على أرض اغتصبها ليس بالسلاح فقط والعيش على الصدقات والشحاتة من الدول، بل ببناء الكيان والدولة على أسس وأنواع القوة المختلفة والإخلاص لها وليس للدكتاتورية”.
وأثارت المقالة التطبيعية غضب نشطاء على موقع “تويتر” مستنكرين توجيهها الشكر والامتنان لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مؤكدين أنه مجرم حرب.
‏الباحث في الفكر السياسي والكاتب في الشؤون السعودية، د. فؤاد إبراهيم علق بحسابه “تويتر” قائلاً: “يالعاركم الذي لا يجاريه عار..ويالخزي لايجاريه أي خزي..صحيفة تتلفع باسم أقدس بقاع الأرض يصدر عنها شكر للصهيوني وقاتل شعب فلسطين نتنياهو..تبا”.
بدوره، قال الإعلامي الفلسطيني من قطاع غزة، وطالب ماجستير في العلاقات الدولية محمد المدهون، إن “جريدة مكة تنشر مقالاً يمدح رئيس وزراء الاحتلال بعنوان “شكرا نتنياهو”! .
وأضاف متسائلا: “هل تعرف هذه الجريدة شيئاً عن جرائم الاحتلال التي تجري بأراضينا كل يوم؟ “.
فيما قال الكاتب والمحلل السياسي “عبيد السويهري” : آلاء لبني:شكرًا نتنياهو الذي استنكر جريمة خان شيخون. وتناست جرائم الصهاينة التي منها: مجزرة مدرسة بحر البقر، وقتل الأسرى المصريين، وتدمير غزة على سكانها، وصبرا وشاتيلا ، وإبادة الشعب الفلسطيني وتهجيره وبقر بطون الحوامل!؟
واختتم بقول: هذا الطرح ماسوني والاسم الصحيح للصحيفة(يدعوت احرنوت).

التعليقات

تعليقات