المشهد اليمني الأول| صنعاء
ترأس الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى في القصر الجمهوري بصنعاء اليوم الاثنين، بحضور نائب رئيس المجلس الدكتور قاسم لبوزة اجتماعًا موسعًا للمؤسسة القضائية والنيابة العامة.
وناقش الاجتماع، الذي حضره رئيس وأعضاء مجلس القضاء الأعلى، ورئيس المحكمة العليا، والنائب العام، ووزير العدل، خطة العمل القضائية التي يعمل مجلس القضاء الأعلى والمحكمة العليا ووزارة العدل ومكتب النائب العام على تحقيقها من أجل تعزيز العدالة وتفعيل عمل المحاكم في محافظات الجمهورية والحفاظ على ما تحقق من إنجاز خلال هذه الفترة ومواجهة تحدياتها.
وأكد الاجتماع على أن العمل القضائي والعدلي واجب وطني وأخلاقي وقيمي قبل أن يكون عملًا  وظيفياَ وأن الوضع الاستثنائي الذي تعيشه اليمن قد كشف الكثير من الحقائق، واتضحت القوى الوطنية المخلصة الصادقة مع الله والوطن والمجتمع، والمنطلقة من قيم الخير والمحبة والإخلاص والتفاني في جبهات العزة والكرامة وفي مقدمتها تلك المرتبطة بخدمة الناس والمجتمع والعدل وإنصاف المظلومين.
واستعرض الاجتماع صورًا من المؤامرات التي استهدفت الوطن ومؤسساته وفي مقدمتها مؤسسة القضاء والنيابات العامة ومحاولة إعاقاتها عن أداء مهامها وتعطيل أعمالها خدمة للعدوان وأغراضه وإشاعة الفوضى والاختلالات في المجتمع.
وتطرق الاجتماع إلى الآليات الكفيلة بسرعة تنشيط المحاكم والنيابات العامة في عموم محافظات الجمهورية وتوفير المستلزمات والنفقات التشغيلية لأعمالها.
وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى ونائبه قد أشادا بالأدوار الوطنية المتميزة التي يسجلها رجال المؤسسة القضائية والنيابات في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ اليمن ومقاومة العدوان والحصار وتبعاتهما والحفاظ على هذه المؤسسة حية ومتماسكة وقادرة على أخذ زمام المبادرة والحفاظ على سجلهما الوطني المتكامل والمتطور والسباق.

التعليقات

تعليقات