SHARE
لماذا فشل (مجلس الأمن الدولي) فـــي وقف الحرب العدوانية على اليمن؟

لماذا فشل (مجلس الأمن الدولي) فـــي وقف الحرب العدوانية على اليمن

بقلم / بروفيسور / حسـن علـي مجلـي

تتحمل الدول الاستعمارية وبالذات الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، مسئولية عجز (مجلس الأمن) عن اتخاذ قرار لوقف الحرب ضد اليمن، كما أنها تتحمل جريمة توفير الغطاء السياسي والدبلوماسي لممارسة العدوان والتغطية على جرائمه ضد الوطن اليمني واليمنيين، بل وتبريرها.
إن موقف مجلس الأمن الصامت، بل والمتواطئ، وعدم اتخاذ موقف حازم تجاه جرائم الإبادة الجماعية للإنسان اليمني والتدمير الشامل من جانب القوات السعودية وحلفائها والأضرار الجسيمة ضد اليمن واليمنيين، وعجز الأمم المتحدة حتى عن فرض لجنة محايدة للتحقيق في جرائم العدوان على اليمن واليمنيين المشهودة، دليل أيضاً على فشل المؤسسة الدولية خاصة مجلس الأمن، في تحقيق العدل والأمان والسلم العالمي للعالم.
وهذا الفشل الواضح ناتج عن سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية و “إسرائيل” والإمبريالية الفرنسية والبريطانية على مجريات الأمور في المؤسسة الدولية من ناحية، وتبعية معظم الدول العربية وفي مقدمتها (السعودية) ودويلة (الإمارات) وإمارة (قطر) لأمريكا، باعتبار هذه الكيانات السياسية، جميعاً أهم محطات القواعد العسكرية الأمريكية في المنطقة، ومن أهم ممولي الموظفين في (الأمم المتحدة).
هناك صراعات كثيرة عجز فيها مجلس الأمن عن اتخاذ أي قرار مثل إيقاف حرب أمريكا على (فيتنام)، أو العدوان الأمريكي على (كوريا) … الخ، ورفع الحصار الشامل عن (كوبا)، ولكن بصمود شعوب هذه الدول وتلاحمها في مواجهة العدوان الخارجي وأعوانه في الداخل انتصرت على أعدائها، وأبلغ مثال على انتصارات هذه الشعوب انتصار (فيتنام) في نهاية المطاف على أمريكا وعملائها، وذلك بعد أربع سنوات من حرب التدمير الجوية الأمريكية ضدها، كما انتصرت (كوبا) خلال الحصار وبعده، وصارت الآن من الدول التي تخطب أمريكا ودها وتطالب الدول الغربية ومنها (فرنسا) برفع الحصار عن الشعب الكوبي وتطبيع العلاقات مع دولته الاشتراكية.
أستاذ قانون – جامعة صنعاء
المستشار القانوني والمحامي أمام المحكمة العليا
عضو اتحاد المحامين العرب

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY