المشهد اليمني الأول| عدن
وصل، اليوم الأربعاء، مئات المقاتلين التابعين لتنظيم “داعش” الإرهابي من جنسيات مختلفة إلى ميناء عدن تمهيداً لنقلهم إلى جبهات القتال في صفوف قوى العدوان السعودي الأمريكي.
وأوضح مصدر محلي ، أن ثلاث بواخر صغيرة وصلت فجر اليوم إلى ميناء عدن وعلى متنها نحو 400 مقاتل من جنسيات مختلفة جرى استقدامهم من سوريا.
وبحسب المصدر، فقد جرى نقل المقاتلين داخل مدينة عدن عبر حافلات ذات 26 راكباً بستائر على النوافذ وبدون حراسة ظاهرة، حيث مضى الموكب شبيها بحافلات الرحلات الجامعية.
وأشار المصدر أن المقاتلين هم من الجماعات التكفيرية التابعة لداعش وذلك هو سبب تغطية نوافذ الباصات، مشيرًا إلى أنه جرت العادة عند وصول مقاتلين من الإمارات أن يتم نقلهم عبر باصات تابعة للقوات الإماراتية وتنقلهم تحت حراسة مشددة.
ورجح المصدر أن يتم نقل المقاتلين إلى جبهات القتال في الساحل الغربي للبلاد.
وكانت وصلت إلى مطار عدن الدولي، يوم 4 أبريل الحالي، 4 طائرات شحن عسكرية من نوع “سي 130″، تحمل كميات كبيرة من العتاد والأسلحة المتنوعة، بحسب ما ذكرت وكالة “سبوتيك” نقلًا عن مصدر أمني.
وتوقع المصدر أن يستخدم العتاد الأمريكي في العملية التي تعتزم قوات التحالف شنها للسيطرة على ميناء الحديدة غرب اليمن على ساحل البحر الأحمر.

التعليقات

تعليقات