المشهد اليمني الأول| فيديوهات

ندد أبنا مديرية وصاب السافل بمحافظة ذمار باستمرار العدوان السعودي الأمريكي والحصار الجائر برًا وبحرًا وجوًا ومخططات استهداف الحديدة والساحل الغربي.
اللقاء القبلي الذي عقد بمنطقة المصنعة أعلن فيه النفير العام في مواجهة العدوان وتعزيز جبهات الشرف والبطولة لمواجهة هذا الصلف الإجرامي وما تتعرض له السواحل الغربية بمحافظة الحديدة من عدوان.
وفي سياق متصل عقد أبناء منطقه أحلال والقرى المجاورة لها بمديرية ضوران آنس لقاءً قبليًا جددوا فيه وقوفهم صفًا واحدًا إلى جانب الجيش واللجان الشعبية لمواجهة العدوان واستعدادهم رفد الجبهات بالعدة والعتاد والرجال حتى تحرير كامل تراب الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.
وشددوا على ضرورة مواصلة الصمود والثبات في وجه العدوان، داعين أبناء الشعب اليمني إلى رفد ودعم جبهة الساحل بمحافظة الحديدة خاصة وشتى جبهات القتال بطول وعرض الجمهورية اليمنية.
وفي ختام اللقاء صدر بيان استنكر فيه المشاركون العدوان الأمريكي بحق الجمهورية العربية السورية والتي تتنافى مع كافة القيم والأعراف والمواثيق والقوانين الدولية الإنسانية.
كما أهابوا بالمجتمع الدولي بأن يتحمل مسئولياته ويعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار والتحقيق في كل الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان بحق اليمن أرضًا وإنسانًا.
وفي سياق منفصل وضمن الأعمال التي تقوم بها لجنة الحشد والتعبئة بمحافظة ذمار والنزول الميداني إلى مختلف مديريات محافظة ذمار التقت اللجنة مع مشائخ ووجهاء وأبناء مديرية عتمة وبحضور وكيل محافظ محافظة ذمار.
اللقاء تخلله العديد من المداخلات التي حثت الجميع على شحذ الهمم وإعداد العدة لمواجهة قوى العدوان ورفد الجبهات بالرجال والمال والسلاح لتلقين الغزاة دروسًا قاسية وإيقاف المعتدين المجرمين.

التعليقات

تعليقات