المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكد رئيس دائرة التوجية المعنوي بالجيش اليمني العميد يحيى المهدي، أن المرحلة القادمة بالنسبة للجيش اليمني ستكون أفضل مما سبق، فإدارة التصنيع العسكري استطاعت تطوير وتصنيع الصواريخ وكذا تصنيع الطائرة بدون طيار وهذا ما لم يكن موجود في بداية العدوان.
جاء ذلك في تصريحات هامة ادلاها العميد يحيى المهدي، رئيس دائرة التوجية المعنوي في تصريح خاص لـ”سبوتنيك”، اليوم الخميس، تحدث فيها عن المرحلة القادمة وما تحمله من مفاجآت.
وعن الحرب الإعلامية التي تقودها السعودية ودول التحالف، أشار المهدي، إلى أن الشعب اليمني استوعب الحرب من بدايتها وليست هناك حرباً نفسية على اليمنيين، ولو كان اليمنيين مستجيبين لتك الإشاعات، لما صمدوا حتى الآن، واصبحنا اليوم أكثر قوة مما سبق، وما يروج له الأعداء هي انتصارات إعلامية، تخالف الحقيقة والواقع، وبالنسبة لنا فنحن نحقق انتصارات على الأرض ونكبد العدو خسائر فادحة، كان آخرها إطلاق صاروخ “باليستي” بالأمس على “المخا”، وتكبد العدو خلاله أكثر من 100 قتيل وجريح.
وأضاف المهدي، هم يحققون انتصارات إعلامية لا أكثر، أما الإنتصارات الحقيقية على الأرض فهي للشعب اليمني، وسوف تكون هناك مفاجآت خلال الفترة القادمة، فعنصرالمفاجأة هو أحد الأسلحة التي نعتمد عليها، وسوف يرى العالم تطور كبير على الأرض خلال الأيام القادمة سواء في منظومة الصواريخ أو منظومة الدفاع الجوي وكذا بالنسبة لتصنيع الطائرات، وسوف يتم الكشف عن كل منظومة في توقيتها، وسوف يرى العالم تلك المفاجئات وآثارها الكارثية على العدو.
واختتم المهدي، بأن هناك أعمال كبيرة في منظومة الدفاع الجوي وبشكل مكثف، وفي القريب العاجل سيسمع ويرى العالم على شاشات التلفزة ما ستحدثه المنظومة الجديدة، وما ستلعبه من دور مؤثر وكبير في تحييد سلاح الطيران المعادي ومنعه من الطيران في أي من الأجواء اليمنية، وللعلم فإن منظومة الصواريخ والدفاع الجوي تم تدميرها من جانب “عبد ربه منصور هادي” قبل مغادرته صنعاء، لأن المؤامرة سبقت عملية الخروج، وفي القريب العاجل ستكون الأمور والإنتصارات واضحة فهى”حرب استنزاف”، ولسنا متعجلين النتائج ولكننا واثقون من النصر.

التعليقات

تعليقات