المشهد اليمني الأول| متابعات

اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أمس الاربعاء بوجود قوات أمريكية “محدودة” على الأراضي اليمنية في إطار ما اسمته “الحرب ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية”.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جيف ديفيس، في حديث لصحيفة الشرق الأوسط، “ما تزال الحكومة الأمريكية قلقة بشأن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وغيره من التنظيمات المتطرفة العنيفة العاملة في اليمن وعلى هذا النحو ومن أجل الدفاع عن مصالحنا ولا سيما ضد تنظيم القاعدة، يمكن لأعداد محدودة من القوات الأمريكية أن تتواجد في بعض الأحيان داخل اليمن”.

ولم يحدد المتحدث عدد القوات المتواجدة قائلا، “نظرا للمخاوف الأمنية العملياتية على الأرض فإننا لا نناقش نوع وحجم وموقع الأنشطة التي ستقوم بها أي قوات قد تعمل على الأراضي اليمينة”.

وأضاف ديفيس “نفذنا منذ 28 فبراير الماضي أكثر من 70 ضربة دقيقة ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب٬ استهدفت البنية التحتية٬ والمواقع القتالية٬ والمعدات٬ وسنستمر في تنفيذ هذه العمليات، بما في ذلك الغارات الجوية، ضد العناصر الإرهابية المعروفة”.

وأشار ديفيس إلى خطر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي ما يزال يشكل تهديدا كبيرا على المنطقة وعلى الولايات المتحدة، “يستخدم التنظيم الاضطرابات الحالية في اليمن ضد الولايات المتحدة وضد مصالحها”.

التعليقات

تعليقات