كتب/ أ.احمد عايض احمد

الميدان اليمني المستعر الذي يكتظ بالاعداء يشهد على كفائتهم ودورهم التاريخي ..الاجهزة الاستخبارية اليمنية تواجه 13 جهاز استخبارات اقليمي ودولي وتكافح نشاطها بقوة وبسالة وانتصرت معلوماتيا وتنظيميا رغم النجاح الكبير ضاعفت من جهودها السرية وطورت من ادائها .

وتمددت اذرعها واصبحت تحمي كل منزل مواطن من افة الارهاب وافة الارتزاق فخلقت بيئة أمنة شعر بها كل مواطن هذا من جانب ومن جانب اخر تنتزع المعلومة من معاقل الغزاة والمرتزقة بسرعة خاطفة وتوصلها الى القيادة والسيطرة اول باول اضافة الى ان عناصراجهزة الدولة السريه الادارية تعمل بجد واجتهاد للحفاظ على مؤسسات الدولة استعدادا للمرحلة المقبلة فكل مرحلة تحتاج الى يقظة وحذر وعمل وجهد مضاعف وهذا لاينطبق على تشييدهم جدار حماية استخباري لحماية الجيش واللجان من الاختراق فحسب بل حاضرون بقوة في كل مؤسسة وكل جهاز وكل وزارة وكل قطاع لذلك الجميع يعمل والجميع يقاتل ويتحضر للقادم وهذا مايحدث كل يوم ولا يعرف عنه الشعب اليمني الصامد.

فئة من الشعب غاضبة من هدوء جبهة ماوراء الحدود .وفئة اخرى تركز على الحصار والمعاناه والفساد ولاتهتم من صنع الحصار والفساد ..العواطف وردة الفعل شيء والاحكام والقرارات المسؤوله عن وطن وشعب شيء اخر …هذه حرب تشارك بها دول اقليمية وعالمية..وقيادة الجيش واللجان لها حسابات عسكرية كبيره وهامة.

 

التعليقات

تعليقات