المشهد اليمني الأول| متابعات
أفشلت ضغوط سعودية عملية تبادل للأسرى كان قد جهز لها مع مرتزقة العدوان في محافظة مأرب.
وقال رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبد القادر المرتضى في منشور على صفحته في “فيس بوك” إن مرتزقة العدوان في مأرب أقدموا يوم أمس الجمعة على إفشال صفقة تبادل للأسرى كان قد تم التوافق عليها والتي كان سيفرج بموجبها عن 20 أسيرًا من الطرفين.
وأوضح رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى تلقيهم معلومات من مصادر خاصة بأن المرتزقة تعرضوا لضغوط سعودية لتوقيف الصفقة وإلغائها.
وأضاف المرتضى أنه تم نقل الأسرى التابعين للمرتزقة إلى منطقة قانية في البيضاء لإجراء التبادل كما كان الاتفاق. إلا أن اللجنة تفاجأت بتنصل المرتزقة عن الاتفاق.
وأضاف بالقول: “ومع إننا انتظرناهم في المنطقة 3 أيام حرصاً منا على إنجاز الصفقة إلا أنهم وللأسف الشديد رفضوا ذلك رامين بمعاناة أسراهم وأسر أسراهم عرض الحائط”.
وأشار إلى أنهم لم يقدروا حجم الصدمة التي تعرض لها أسراهم نتيجة إعادتهم إلى السجن مرة أخرى بعد أن كانوا قد تواصلوا مع أهاليهم وبشروهم بخروجهم.
وأكد بأن اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى تقوم بإرسال عدة وساطات إلى كل الجبهات لمحاولة إحداث تقدم في هذا الملف لما له من بعد إنساني ووطني، موضحًا أنهم ينصدمون في كثير من الأوقات بتعنت المرتزقة ورفضهم إتمام الكثير من الصفقات.

التعليقات

تعليقات