المشهد اليمني الأول| فيديوهات

نشر موقع أمريكي تقريراً مطولاً تناول فيه التورط الأمريكي المباشر في العدوان على اليمن، ونوايا واشنطن بتعميق دورها عبر زيادة الدعم العسكري واللوجستي والمخابراتي لدول تحالف العدوان, على رأسها المملكة العربية السعودية.
وتحت عنوان لماذا قد تحارب القوات الأمريكية جنباً إلى جنب مع القاعدة في اليمن, نشر موقع “اماريكون كونزيرفاتيف” تقريرا مطولاً للكاتب والمحلل الأمريكي مايكل هورتون.
ويتناول التقرير التورط الأمريكي المباشر في العدوان على اليمن، ونوايا الإدارة الأمريكية الجديدة بتعميق دورها عبر زيادة الدعم العسكري واللوجستي والمخابراتي لدول تحالف العدوان, بقيادة المملكة السعودية.
وأكد التقرير ان العدوان السعودي لم يحقق سوى قتل الآلاف، وتدمير غالبية البنية التحتية في اليمن، إضافة الى تمكين القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ودفع الملايين إلى حافة المجاعة.
الموقع الأمريكي اعتبر العدوان السعودي غير اخلاقي باستهدافه الجنازات والمدارس والمصانع والمزارع, مؤكدا ان هذه الحرب أظهرت بأن القوات المسلحة السعودية الممولة بسخاء هي مجرد نمر ورقي غير قادر على الدفاع عن حدودها الجنوبية مع اليمن.
وأضاف الكاتب والمحلل الامريكي أن السعوديين والإماراتيين فشلوا في هزيمة من أسماهم الحوثيين والجيش اليمني، مما أجبرهم على طلب المزيد من الدعم الأمريكي.
وبِشأن التصعيد في الساحل الغربي تابع هورتون أن القوات السعودية والإماراتية غير قادرة على الاستيلاء على ميناء الحديدة بمفردها، وقد حاولوا بالفعل القيام بذلك وفشلوا، وهم الآن بحاجة إلى مساعدة أمريكية ويبدو بأنهم سيحصلون على تلك المساعدة، وقد تكون في شكل عدد محدود من القوات الأمريكية.
واختتم الموقع تقريره بالقول أن الحوثيين ووحدات الجيش اليمنية سيستمرون في القتال، والدفاع عن الحديدة والتي من المحتمل أن تكون معركة مكلفة، وبالمقارنة مع المسيرة الطويلة التي تصل إلى الجبال الوعرة في اليمن، فستكون الأفضلية فيها لمن هم في جانب الدفاع عن مواقعهم.

التعليقات

تعليقات