المشهد اليمني الأول| خاص

إعترف ناطق العدوان أحمد عسيري، بأن عمليات تحالف العدوان على اليمن هي إحتلال لليمن، وقال أن دخول التحالف بقواته البرية لإحتلال المناطق في اليمن له ثمن، مبرراً الفشل الذريع للتحالف.
وأضاف في معرض مقابلته مع قناة العربية السعودية يوم الأحد 16 إبريل 2017م، أن القوات السعودية التي تنتشر في الحدود تقارب 100 ألف مقاتل وهي قادرة على إحتلال اليمن بأيام، غير أنه استدرك بالقول: نريد أن ننفذ عملية لدعم الشرعية في اليمن، بأقل الخسائر الممكنة في الطرفين، و المحافظة على المواطن اليمني، فنحن كمن يريد تخليص رهائن داخل منشأة.
و أوضح عسيري أن قوات التحالف فضلت استخدام النفس الطويل، لأنه يضع ما يسميها “الميليشيات الإنقلابية” تحت الضغط. مؤكدا أنها اليوم محرومة من الإمداد المادي و الأسلحة في أقل حد ممكن.
و قال عسيري: خسروا عدداً كبيراً من مقاتليهم المدربين و قادتهم، و هم يتآكلون يوماً بعد يوم، و الوقت في صالح قوات التحالف.

إضغط هنا لمشاهدة الفيديو

و أعتبر عسيري أن البحث عن نصر هو (أمر) غير موجود لدى التحالف، و انه يبحث عن تحقيق ثلاثة أهداف هي: أولاً، الحفاظ على الدولة اليمنية، ثانياً، تقليل الأخطار على المواطنين اليمنيين، ثالثاً، حماية الحدود السعودية، وهي أهداف تحقق جزء كبير منها.
و تتهم منظمات دولية السعودية والتحالف السعودي بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في اليمن و تدمير البنية التحتية.
و كان عسيري قال قبل يومين ان معركة الحديدة ليست هدف التحالف اليوم، مطالبا بنشر مراقبيين دوليين في اليمن للتأكد من وصول المساعدات للمواطنين في المناطق التي تسيطر عليها حكومة الانقاذ، غير أن أشار إلى أنه لابد ان يعود ميناء الحديدة إلى سيطرة حكومة هادي.

التعليقات

تعليقات