المشهد اليمني الأول| متابعات

تلقت نيابة أمن الدولة العليا “طوارئ” في مصر بلاغاً عاجلاً من المحامي سمير صبري ضد الشيخ يوسف القرضاوي للتحقيق معه في تحريضه على كل الجرائم الإرهابية التي وقعت في مصر.

وجاء في البلاغ بأن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، أحد زعماء جماعة الإخوان الإرهابية، أجاز في فتوى داعمة للعمليات الانتحارية، أن يفجر أي فرد نفسه بغرض استهداف تجمع تابع للنظام أو مؤسسات الدولة التي يعيش فيها، حتى لو نتج عن ذلك ضحايا في صفوف المدنيين، شريطة أن يكون هذا العمل وفق ما تراه الجماعة.

وأشار بلاغ المحامي أن هذه الفتوى جاءت رداً على سؤال حول حكم التفجيرات في تجمعات النظام، وسقوط المدنيين ضحايا للعمليات الإرهابية، إذ قال القرضاوي حينها: “الأصل في هذه الأمور أنها لا تجوز إلّا بتدبير جماعي، إنما في التفجير، لا بد أن تكون الجماعة هي التي ترى أنها في حاجة لهذا الأمر، وإذا رأت الجماعة أنها في حاجة لمن يفجر نفسه بالآخرين، ويكون هذا أمراً مطلوباً، وتدبر الجماعة كيف يفعل بأقل الخسائر الممكنة، وإذا استطاع أن ينجو بنفسه فليفعل، إنما لا يترك هذا الأمر للأفراد وحدهم”.

التعليقات

تعليقات