المشهد اليمني الأول| صنعاء


حذرت الأمم المتحدة من أن الحرب في اليمن قد تحرم جيلاً من الأطفال من التعليم، مما يجعلهم أكثر عرضة للزواج المبكر أو التجنيد للقتال في الصراع الذي راح ضحيته عشرة آلاف شخص على الأقل.

وقالت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في اليمن، ميرتشيل ريلانو، في مؤتمر صحافي بالعاصمة اليمنية صنعاء، اليوم، إن «عدم دفع الرواتب لشهور أثر على ثلاثة أرباع المعلمين في البلد الفقير»، مضيفة أن «معنى ذلك أن ما يصل إلى 4.5 مليون طفل قد لا يستكملون عامهم الدراسي».

وتابعت أنه «يوجد أكثر من 166 ألف معلم لم يتلقوا راتباً منذ أكتوبر العام الماضي»، موضحة أن هذا الرقم «يمثل تقريباً 73 بالمئة من العدد الإجمالي للمعلمين في البلاد».

واشتكى موظفون في القطاع العام في معظم المحافظات اليمنية من عدم صرف رواتبهم منذ أشهر، مما يجعل الانتقال للوصول إلى أماكن العمل أو شراء الضروريات الأساسية أكثر صعوبة.

وبدأت أزمة التأخير في صرف الرواتب تأخذ أبعاداً خطيرة بعد أن قررت حكومة الفار هادي، نقل االبنك المركزي من العاصمة صنعاء إلى عدن.

التعليقات

تعليقات