المشهد اليمني الأول| خاص

في أقوى ملاحم سطرها أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية خلال الساعات الماضية في وجه أكبر الزحوفات المسنودة بغطاء جوي مكثف شاركت فيه طائرات الـ F16 ومروحيات الأباتشي وطائرات الدرونز بدون طيار الأمريكية، إنتصرت فيه وحدات الجيش واللجان نصراً عريضاً عندما طردت جحافل الغزو والإرتزاق وتمكنوا من تطهير جبل النار الإستراتيجي بالكامل وسط عجز تام عن إيقاف التقدم.
مصادر عسكرية أكدت للمشهد اليمني الأول، تمكن وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية من تطهير كامل لجبل النار شرقي المخاء في تعز اليوم الثلاثاء 18 إبريل 2017م، مشيرةً لطرد حجافل الغزاة وأزلامهم المنافقين بعد تكبدهم خسائر هائلة في الأرواح والعتاد .
المصادر أوضحت أن وحدات الجيش واللجان الشعبية، نفذت العملية النوعية وفق خطة عسكرية فاجئت العدوان وأزلامهم المنافقين، مضيفةً بأن العملية إستمرت من منتصف الليل حتى فجر اليوم الثلاثاء .
وبينت المصادر العسكرية للمشهد اليمني الأول، أن زحوفات الغزاة والمنافقين كانت كبيرة وبالرغم من ذلك تم إلحاق أكبر هزيمة جارين ورائهم الخيبة والمهان، موضحةً أن الغزاة والمنافقين أستخدموا خلال محاولتهم صد الهجوم المضاد غطاء جوي هيستيري من الطيران الحربي والاستطلاعي والمروحي لكنهم فشلوا في منع التقدم وطردهم .
كما أكدت المصادر أن جحافل الغزاة وأزلامهم المنافقين تكبدوا خسائر هائلة في الأرواح، مشيرةً إلى أن المئات نقلوا إلى مستشفيات عدن، والتي استقبلت 100 جثة يوم أمس وستستقبل اليوم أضعاف ذلك .
ولأول مرة كشفت المصادر أيضاً عن مصرع مئات القتلى بينهم 100 قتيل من المرتزقة السودانيين في عمليات تطهير سلسله جبل النار.
وكشفت المصادر للمشهد اليمني الأول، أن تطهير مواقع في سلسلة جبل النار أنجز بعد محاولات الغزاة والمنافقين على مدى أربعة أيام السيطرة عليها بغطاء جوي وبحري مكثف .
وأشارت المصادر العسكرية إلى أن عمليات الزحف السابقة على جبل النار شرق المخاء نفذها الغزاة بمرتزقة سودانيين ومرتزقة وتكفيريين من داعش والقاعدة لكنها باءت بالفشل الذريع والإنتكاسة الكبرى .
كما قالت، أن وحدات الجيش واللجان الشعبية تمكنت من تدمير آليات وتجهيزات كبرى كان أعدها الغزاة شرق المخاء، مضيفاً أن الجيش واللجان الشعبية ثابتين قبات الجبال ويؤكدون أن أحلام الغزاة ستدفن.
وأشادت المصادر العسكرية بقبائل اليمن ونفيرها العام لصون الأرض اليمنية من دنس الغزاة والتكفير، مبينةً أن نفير القبائل لرفد معركة الساحل وثبات المجاهدين حجر عثرة أمام الغزاة، ومعركة تحرير الأرض مستمرة .
وكانت قد أفادت مصادر عسكرية مساء أمس الإثنين بإنتكاسة ثقيلة تكبدها أزلام العدوان المنافقين في معارك الساحل الغربي بالمخاء تعز، حيث لقي ما لا يقل عن 130 مرتزق واصابة العشرات منهم خلال زحوفات فاشلة شنوها، على جبل النار شرق المخاء بمحافظة تعز.
فيما تحصل المشهد اليمني الأول عن أسماء بعض القتلى من أبناء محافظة الصبيحة والذين يجري تطهيرهم في المناطق الجنوبية للظفر والتحكم بها دون معوقات، وهم :
1- القيادي المنافق : محمد صبحي الصبيحي
2-  القيادي المنافق عبدالغفور الصبيحي (قائد سرية)
3-  محمد اللحجي الصبيحي
4-  رشاد النامس الصبيحي
5-  فضل فارس الصبيحي
6-  وضاح بخيت الصبيحي
7- أحمد محمد مليط الصبيحي
8-  حسان طالب الصبيحي
9-  يوسف قوير الصبيحي
10-  عبده محمد الصبيحي
11- عمرو حسن المنصوب الصبيحي

التعليقات

تعليقات