المشهد اليمني الأول| متابعات
قال محمد أنعم، القيادي في حزب المؤتمر، إن الولايات المتحدة تقوم حاليا، بمحاولة التأثير في مجريات الأحداث على الأرض بدعم التحالف السعودي، وجلب التنظيمات الإرهابية إلى الساحة اليمنية.
وتابع أنعم، في تصريح لـ”سبوتنيك”، اليوم الثلاثاء : “الدور الأمريكي في اليمن ليس بجديد، فأمريكا تقاتل إلى جانب السعودية منذ مارس/ آذار 2015، وربما زاد الحضور الأمريكي على الساحة اليمنية إعلامياً بعد قيامه بقصف عدد من المواقع المدنية على الأرض وقتل النساء والأطفال بدعوى محاربة “القاعدة” و”داعش”، فأمريكا تقاتل إلى جانب “القاعدة” و”داعش” في اليمن كما تقاتل بجوارهما في سوريا والعراق”.
وأضاف أنعم، “أن السعودية هى مجرد أداة بيد واشنطن، وأن اليمنيين هم من يقومون بمحاربة القاعدة وداعش، أما السعودية فهى التي تتبنى القاعدة وداعش وتقوم بنقلهم حالياً إلى اليمن، وقد وصل إلى اليمن الأسبوع الماضي 400 عنصر من داعش على متن ثلاث سفن قادمة من سوريا، ومن الواضح أن هناك نيه لإيقاع باب المندب في قبضة الإرهاب”.
ولفت أنعم، إلى أن الكونغرس رفع مذكرة إلى ترامب حذره فيها من التداعيات التي ستترتب على دعم السعودية وحكومة هادي، وأن السعودية تقاتل مع داعش والقاعدة جنباً إلى جنب في محافظتي تعز والضالع، وباب المندب يقع ضمن أراضي تعز، وتلك التنظيمات الإرهابية المدعومة أمريكياً تستهدف الشأن الروسي في المقام الأول.

التعليقات

تعليقات