المشهد اليمني الأول| متابعات

أعلن وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، أن بلاده تدفع نحو إجراء مفاوضات، بإشراف الأمم المتحدة، لإنهاء النزاع في اليمن «في أسرع وقت ممكن».

وتجاهل ماتيس، أثناء حديثه للصحافيين على متن طائرة أقلته إلى السعودية، حيث يبدأ غداً جولة إقليمية في المنظقة، الإجابة عن سؤال حيال إمكانية زيادة الدعم الأمريكي للرياض ودول العدوان، لكنه قال إن «هدفنا حيال هذا النزاع الوصول إلى طاولة مفاوضات برعاية الأمم المتحدة».

واعتبر ماتيس أن «الصواريخ التي يطلقها الحوثيون باتجاه الأراضي السعودية، إيرانية»، مضيفاً انها «يجب أن تتوقف».

وسبق أن أعلن «البنتاغون» في يناير، أن الولايات المتحدة ستبيع للسعودية والكويت معدات دفاعية بنحو مليار دولار، تشمل عشرة مناطيد مراقبة للرياض، في إطار تعزيز التحالفات الأمريكية في الخليج.

وياتي ذلك بعدما جمدت ادارة الرئيس السابق باراك اوباما نقل ذخائر دقيقة التوجيه إلى حليفها السعودي على خلفية الانتقادات حول القتلى المدنيين، جراء حملة الضربات الجوية التي يشنها العدوان على منازل المدنيين ودور العزاء في اليمن.

يشار إلى أن جولة ماتيس في المنطقة ستقوده أيضاً إلى مصر وقطر وإسرائيل وجيبوتي.

التعليقات

تعليقات