المشهد اليمني الأو| متابعات

كشفت صحيفة المصريون، الاربعاء، أن تصريحات مستشار وزير الدفاع السعودي اللواء أحمد عسيري، عن عرض القاهرة ارسال قوات عسكرية الى اليمن، تسببت في أزمة جديدة بين مصر والسعودية.

وأشارت الصحيفة المصرية الى أن العلاقات المصرية السعودية وعلى الرغم من لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز على هامش القمة العربية في الاردن لم تتحسن، ولم تفلح في اعادة الزخم للعلاقة بين القاهرة والرياض.

ونقلت الصحيفة عن موقع موقع “نيو آرب” البريطاني، قوله أن واحدًا من أسباب التوتر في العلاقات بين مصر والسعودية هو رفض القاهرة السابق إرسال قوات برية لمساندتها في حرب اليمن، مشيرًا إلى أن حرب اليمن تبدو وكأنها محل خلاف دائم بين الجانبين المصري والسعودي.
أزمة جديدة بين مصر والسعودية

وألمح التقرير، إلى أن الرياض لم تخفِ ضيقها من عدم رغبة القاهرة السابق في إرسال قوات برية إلى اليمن والانضمام مع التحالف العربي بقيادتها ضد متمردي اليمن، إلا أن اللقاء الأخير بين الملك سلمان و”السيسي” في مؤتمر القمة العربية، كان بداية لمحاولات كسر الجليد وإزالة التوتر الذي ظهر جليًا مؤخرًا بين البلدين.

وكان المتحدث باسم تحالف العدوان على اليمن، اللواء أحمد عسيري أكد خلال حوار مع قناة العربية السعودية، أن مصر عرضت إرسال 40 ألف جندي لدعم قوات التحالف في العدوان على اليمن، ليعود ويكذب نفسه بعد ساعات من حديثه.

التعليقات

تعليقات