المشهد اليمني الأول| صنعاء

بعث الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق، رئيس المؤتمر الشعبي العام ببرقية عزاء ومواساة في وفاة الشاعر والأديب الأستاذ علي عبدالرحمن جحاف، عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وأحد رواد الشعر الفصيح والشعبي والغنائي والحميني، والذي وافاه الأجل في أحد المشافي بالعاصمة صنعاء إثر مرض عضال ألم به.. جاء فيها:
الأخوان / زيد ومحمد علي عبدالرحمن جحاف
وإخوانهما وكافة آل جحاف الكرام
تلقينا بأسى بالغ وحزن عميق وفاة الأستاذ الأديب والشاعر المبدع علي عبدالرحمن جحاف الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد عمر حافل بالعمل والإبداع والنضال بالكلمة والقصيدة في خندق الثورة والجمهورية والوحدة, مجسداً تطلعات الجماهير اليمنية في الحرية والإنعتاق من العبودية والإستبداد والطغيان والإستقلال والإستعمار, والذي رفد المرحوم المكتبة اليمنية بمؤلفاته الشعرية والأدبية التي استلهمت معاناة الناس وحبهم للحياة الحرة الكريمة, وللأرض والزراعة معبراً عن الضمير الوطني وعن وجدان العمال والفلاحين والمثقفين والأدباء والشعراء وكل المبدعين.
لقد كان الشاعر والمثقف والمبدع الأستاذ المرحوم علي عبدالرحمن جحاف محل فخر واعتزاز كل اليمنيين الأحرار.. ومحل تقدير أقرانه من الأدباء والشعراء والكتاب اليمنيين العرب, وإلى جانب ذلك فلقد كان عنصراً فاعلاً ونشطاً في المعترك الشوروي الديمقراطي من خلال عمله في البرلمان منذ وقت مبكر.
لقد خسر الوطن برحيل الأستاذ علي عبدالرحمن جحاف علماً وطنياً بارزاً في مجال الإبداع والتميّز وآخر عمالقة اليمن من جيله الذين أثروا الحياة الأدبية في اليمن وأحد المبدعين المبرزين الأوفياء المخلصين لوطنهم ولقضاياه العادلة, ومدافعاً قوياً عن الحق بصدق مشاعره وأحاسيسه والتعبير عنها شعراً ونثراً.
وإننا ونحن نشاطركم أبناء وأفراد أسرته وكافة آل جحاف في فقدانه نعبر لكم عن خالص التعازي وصادق المواساة, وذلك باسمي شخصياً.. وباسم قيادات وهيئات وأعضاء وأنصار وحلفاء المؤتمر الشعبي العام ، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وغفرانه, وأن يسكنه فسيح جنانه, وأن يلهمكم جميعاً الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
علــي عبـــدالله صـالـــح
رئيس الجمهورية السابق
رئيـس المؤتمر الشعبي العام

التعليقات

تعليقات

لا يوجد تعليقات

ترك الرد