المشهد اليمني الأول| متابعات
كشف موقع فرنسي متخصص في التحليل العسكري، أن المروحية السعودية التي سقطت في اليمن الثلاثاء، وراح ضحيتها 12 جنديا سعوديا، استهدفت بصاروخ روسي ضمن منظومة “بانتسير s1” التي تخدم في صفوف الجيش الإماراتي.
وقال موقع “مينا ديفنس” إن منظومة “بانتسير S1 ” العاملة في صفوف تشكيلات جيش الإمارات العربية المتحدة، قامت بالإطلاق على “بلاك هوك” سعودية في منطقة مأرب باليمن وذلك نتيجة خطاً في الاتصال أو التنسيق، ما أدى إلى مقتل كامل الطاقم المؤلف من 12 عسكرياً واختصاصياً سعودياً.
ولفت الموقع إلى أن البعض سوف يتسائل ويقول “لماذا يتم استخدام مثل هذه المنظومات الجوية المتطورة ضد ما يعرف بمجرد تمرد على الأرض؟”.
وأضاف، بأن هناك إجابات منطقية مثل استخدام المدافع ذات معدل الرماية النارية العالية للوصول إلى الإشباع الناري على مواقع أرضية, أو لتعقب ومطاردة الطائرات بدون طيار التابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية.
وكشف “مينا ديفنس” عن أن وجود صواريح “سكود” أو “توشكا” في ترسانة الجيش اليمني يبرر بشكل طبيعي وجود نظام الدفاع الجوي “بانتسير” في مسرح العمليات.
وخلص الموقع إلى أن السؤال الحقيقي حول الأسباب التي قادت بطارية دفاع جوي لإسقاط طائرة صديقة تابعة لأحد الحلفاء يتمثل في أنه وخلال اللحظة التي كانت فيها المروحية السعودية تُحلق، فإن منظومة بانتسير التقطت هجوم لصاروخين باتجاه مأرب (مكان سقوط المروحية) وبالتالي فإن المروحية الصديقة علقت عن طريق الخطأ في شباك بانتسير الإماراتية وحدث ما حدث.

التعليقات

تعليقات