هؤلاء هم الخونة .. وهؤلاء هم الاوفياّء

أحمد عايض أحمد

#الخونه
يريدون أن يكونوا خونه لذلك يعيشون في زماننا هذا فتره قصيره جداً ربما مترفين منعمّين ..ولن يجدوا صعوبة في سلوك الطرق الآمنة إذا شاءو !! لكن عليهم أن يتذكروا أن أمامهم تنازلات ضخمة لامناص منها ..ثم هم سيعيشون كما هم العبيد.. يأكلون ويشربون .. يغدون ويروحون.. ومع مرور الوقت القصير .. يروضون كما تروض الحيوانات المفترسه ..ليكونوا (خرده) العوبه لا تهش ولا تنش.. وأي فائده نرجوها لليمن من اشباه الرجال الذين كانوا مفترسين فاصبحوا كالانعام تقودهم كلاب الاستعمار باذلال وامتهان مقابل المال ..لذلك نجد الخونه يعيشون صاغرين مهزومين اذلاء عبيد لاقيمة لهم – لاوزن لهم – لا كرامه لهم – لا هدف لهم – تائهين ضائعين- لاوطن لهم -لاشعب لهم -لاهويه لهم – خذلهم الشيطان لانهم اختاروه !!
#الاوفياء
أختاروا الأمانة والنصح والبذل ..اختاروا الطريق الصعب ..طريق كله جهاد و كفاح ..بدايته التهجير والحصار والتجويع..ونهايته قاذفات الموت ..وصواريخ القتل والتدمير و الغدر ..وهذه محمده لا ينالها إلا الخاصّه وهي للأوفياء المجاهدين الاحرار فقط ،،هذه خطاهم وهذا طريقهم محفوف بالعيون ملغم بالمخاطر..مليء بلحظات الغدر الخاطفة..شتات لايعدله شتات ..وفوج من الآحزان ثقيل ..لكنها في كتاب الأحرار كرامة عالية القدر و مخطط صغير نحو التمكين المرتقب… وعد من الله : (ونريد أن نمّن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوراثين) لذلك هم المنتصرون دائما وبناة الحضارة ومدوّني التاريخ الذهبي وحملة الرايه في كل ميدان..سادة وطن وقادة شعب..هكذا يعيشون الأحرار يأبون الضيم والمذلّه ..هذه الأبجديات الأولى التي يتعلمها المجاهدون .. فيعيشون أبطالا اعزاء حديديين .. العزة نقش في عيونهم وكلماتهم وسائر حياتهم . أتظنون شرفاءاً من نسل عظماء يقدرون على التنفس أو العيش دون تضحيات .. لا..لماذا.. لانهم اوفياء و الله مع الاوفياء كونهم اختاروا الله ناصرا ومعيناً !!
#اليمن #السعوديه

التعليقات

تعليقات