المشهد اليمني الأول| فيديوهات

رجحت مصادر محلية عدة أن تكون المروحية السعودية التي تحطمت في محافظة مأرب باليمن، سقطت بـ “بنيران صديقة” إماراتية.

وتحدثت المصادر عن تقارير أشارت إلى سقوط المروحية السعودية وهي من طراز “بلاك هوك” الأمريكي بمنظومة “بانتسير- إس 1″الروسية الصنع، والعاملة في صفوف تشكيلات جيش الإمارات العربية المتحدة.

وقال مسؤول عسكري رفيع المستوى في قوات الفار هادي لوكالة “فرانس برس” إن “المروحية السعودية لم تعرف عن هويتها للعمليات على الأرض” في محافظة مارب.

وأضاف المسؤول أن “النظام الدفاعي تعامل معها بشكل تلقائي وأصابها بشكل مباشر ما أدى إلى مقتل العسكريين” وعددهم 12 كانوا على متن المروحية.

بالمقابل نقل موقع “26 سبتمبر نيوز” التابع للمنافقين عن مصدر عسكري رفيع المستوى تأكيده أن “الجنود كانوا عائدين من إجازتهم”، مضيفا أن الطائرة التي كانت تقلهم تم إسقاطها على بعد خمسة كلم من مهبطها، وأن سقوطها كان نتيجة خلل فني تسبب في قراءة خاطئة لمنظومة الدفاع الجوي ما أدى إلى تدمير الطائرة قبل هبوطها.

وأشار إلى أن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة بمأرب “بعيدة جدا عن مواقع الحوثيين ومرمى نيرانهم”،

ولم يوضح تحالف العدوان، أسباب التحطم، الذي أسفر عن أكبر خسائر القوات السعودية المعلنة في حادث واحد في اليمن منذ بداية الحملة العسكرية في مارس 2015.

وقال البيان الذي أصدره أن المروحية تحطمت “أثناء تأدية مهامها العملياتية في محافظة مأرب”، مضيفا “يجري حالياً التحقيق في أسباب الحادث”.

التعليقات

تعليقات