المشهد اليمني الأول| فيديوهات

 

قال الناطق باسم حركة “أنصار الله” محمد عبدالسلام إن الحركة لا تحمل مشروعاً للثأر ممن حاربوا الحركة سابقاً، في إشارة إلى نظام صالح الذي خاض ستة حروب ضد صعدة بدعم من المملكة السعودية.
وكشف المتحدث باسم أنصار الله في لقاء له أجرته قناة المسيرة التابعة للحركة وبثته قبل قليل إن الاتحاد الأوروبي تقدم بعرض للحركة في الحرب الرابعة عام 2007م بتسليمهم 30% من السلطة مقابل التخلي عن مشروع المناهضة للهيمنة الأمريكية والإسرائيلية وأن الحركة رفضت هذا العرض.
وفي تعليقه على تحالف الحركة مع حزب المؤتمر قال محمد عبدالسلام “من كان يحاربنا في حروب صعدة، جاءوا لنا وفتحنا، صفحة جديدة، معهم، وهم الآن في طليعة مواجهة العدوان على اليمن”.
وكشف عبدالسلام خلال اللقاء إن الولايات المتحدة “توعز لبعض الدول بمحاربة حزب الإصلاح “الإخوان المسلمين في اليمن” بعد أن تم استخدامهم، في إشارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة التي تشن هجوماً ضد تنظيم الإخوان في اليمن الحليف الرئيسي للسعودية.
وأضاف عبدالسلام بأن السعودية تطالب من أمريكا بأن تشارك بشكل كبير في معركة الحديدة، وحتى الآن تستأذنها للبدء في الهجوم.
وعن علاقة الإمارات العربية المتحدة بالكيان الصهيوني قال المتحدث باسم الحركة: “إسرائيل تشارك في العدوان على اليمن ولدينا وثائق تثبت تواصل ودعم إسرائيل للإمارات بشأن الحرب على اليمن”، مؤكداً في الوقت ذاته أن الدعم الاسرائيلي المثبوت للامارات يعزز من حال الشراكة بينهما.

التعليقات

تعليقات