SHARE
الملك سلمان يستقبل السيسي وإتفاق على تطوير العلاقات وإنهاء الأزمات في الدول العربية

المشهد اليمني الأول| الرياض

 

قالت الرئاسة المصرية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي اتفق مع ملك العائلة السلالية، سلمان بن عبد العزيز، خلال لقائهما اليوم في العاصمة السعودية الرياض، على تطوير العلاقات بين البلدين، وتنسيق الجهود في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب.
وذكرت الرئاسة، في بيان، أن «الجانبين اتفقا على ضرورة تنمية وتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، واستثمار الفرص والإمكانات المتاحة لدى الدولتين بما يلبي طموحات الشعبين الشقيقين».
وأضاف البيان أن «المباحثات تطرّقت إلى مكافحة الإرهاب»، مشيراً إلى أن «الجانبين اتفقا على ضرورة تنسيق الجهود وتكثيف التشاور بين كافة الأطراف المعنية على الساحة الدولية لصياغة استراتيجية متكاملة لمواجهة تلك الظاهرة التي باتت تهدد العالم بأسره».
وعلى الصعيد الإقليمي، أوضح البيان أن الزعيمين اتفقا «على أهمية تعزيز التعاون والتضامن العربي للوقوف صفاً واحداً أمام التحديات التي تواجه الأمة العربية وإنهاء الأزمات التي تمر بها عدد من دول المنطقة، بما يساهم في استعادة الأمن والاستقرار بتلك الدول».
ولفت إلى أن «السيسي وجه الدعوة للملك سلمان لزيارة مصر»، متابعاً أن «العاهل السعودي رحب بالدعوة، ووعد بإتمام الزيارة في أقرب فرصة».
من جانبها، أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، «واس»، بأن «الزعيمين عقدا جلسة مباحثات رسمية في قصر اليمامة، جرى خلالها استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة ومجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة».
يُشار إلى أن العلاقات بين البلدين تحسّنت في الأسابيع القليلة الماضية، بعد لقاء جمع الزعيمين على هامش القمة العربية التي استضافها الأردن الشهر الماضي، وذلك بعد شهور من الفتور.
وفترت العلاقات لأسباب رجح مراقبون أنها ناجمة عن اختلاف مواقفهما بشأن أزمات إقليمية مثل سوريا واليمن، والعقبات القانونية والقضائية التي تعوق تنفيذ اتفاقية بين البلدين لنقل تبعية جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY