المشهد اليمني الأول| متابعات

كشف المغرد السعودي الشهير مجتهد في تقرير تقييمي للعدوان السعودي الأمريكي على اليمن المسمى “عاصفة الحزم”، والذي قال إنه أعده ضابط كبير في وزارة الدفاع السعودية، حجم خسائر الرياض البشرية والمادية من عدوانها، وكيف أن ما كانت تحلم به كحرب خاطفة تحول إلى مستنقع لم تستطع الخروج منه.

وذكر “مجتهد” المقرب من الأسرة المالكة في تغريدة له على حسابه في تويتر اليوم أن خسائر القوات السعودية المسلحة  وحدها بلغت 10000 بين قتيل وجريح، وتدمير مايزيد عن1200 دبابة وعربة مدرعة وعربة خفيفة، بين مدمرة بالكامل او معطوبة جزئيا و5 طائرات منها طائرة مقاتلة سقطت في بداية الحرب.

وقال “مجتهد” في التقرير الذي اشتمل على مراحل الإعداد للعدوان وتنفيذه ونتائجه “مع الأسف كان ذلك متوقعا بسبب تردي حال القوات المسلحة تسليحا وتدريبا وكذلك في عجزها عن مواجهة اساليب ما أسماه قتال الحوثي وصالح البعيدة كل البعد عن أساليب قتال الجيوش النظامية، حيث يصنف أسلوب قتال الحوثي بمايسمى بالحرب غير المتماثلة.على حد قوله.

وأضاف” أدى الفشل الذريع في هذه الحرب إلى اضطرار القيادة السياسية  في بلادنا للجلوس على طاولة المفاوضات مع من وصفتهم بمجموعة انقلابية خارجة عن القانون، وجرت المفاوضات في ظل موقف ميداني لقواتنا المسلحة لايمكن وصفه سوى بموقف غاية في الضعف والتردي”.

وتابع “كان ذلك حال القوات المسلحة لدولة تحتل مرتبة متقدمة في الانفاق الدفاعي على مستوى العالم يواجه جيشها مجموعة من الحفاة العراة. كما كان ذلك نتيجة مباشرة لتراكمات طويلة من سوء إدارة وخلل كبير في أساليب بناء وتنظيم وتطوير القوات المسلحة”.

ومن بين الأسباب المتعددة لفشل ما أسماه “مجتهد” عاصفة الحزم في اليمن قوله” كان الفشل الأكبر من نصيب جهاز الاستخبارات العامة السعودية، والسبب أن اليمن كان يعتبر لدى هؤلاء مجرد باحة خلفية كما يزعمون، ثم اتضح من واقع التجربة أنه تم استغفالهم جميعا من مصادر كانت تعتبر موثوقة لديهم”.

هزيمة السعودية في اليمن
هزيمة السعودية في اليمن

التعليقات

تعليقات