المشهد اليمني الأول| صنعاء

 

نفى عضو اللجنة الإقتصادية الإستشارية في العاصمة صنعاء، أحمد الشامي، صحة مزاعم رئيس الحكومة التابعة لما يسمى بالشرعية أحمد عبيد بن دغر عن صرف حكومته مبلغ 9 مليارات ريال كمرتبات لموظفي المحافظات الشمالية.
وقال الشامي أن كل المبالغ التي صُرفت كمرتبات عبر مصرف الكريمي في المناطق الشمالية من قبل حكومة بن دغر لم تتجاوز الـ3 مليارات ريال من أصل 400 مليار ريال.
وأشار الشامي إلى أن حكومة هادي اكتفت بصرف مرتب شهر واحد خلال السبعة أشهر الماضية لخمس جهات تم اختيارها بانتقائية، متهماً حكومة بن دغر باستثناء الموظفين المناهضين للحرب والحصار بشكل ممنهج، والعمل على إسقاط أسمائهم من كشوفات صرف المرتبات، على الرغم من الرفع بأسمائهم في الكشوفات نفسها التي سلمت لحكومة هادي.
وكان أحمد عبيد بن دغر قد غادر عدن وعاد للإقامة في الرياض ومنها أدلى بتصريح صحفي قال فيه إن حكومته وفت بالتزاماتها بشأن تسليم المرتبات للمحافظات “المحررة” حد زعمه، بالإضافة إلى صرف 9 مليارات ريال لموظفي المحافظات الشمالية الواقعة تحت سيطرة حكومة الإنقاذ.
وأثارت تصريحات بن دغر استهجان وغضب الموظفين في محافظات الشمال والجنوب على السواء، ما دفع بعضهم إلى اتهامه باللجوء إلى الكذب لتبرير فشله.
وكانت حكومة بن دغر وقبلها الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي قد التزم أمام المجتمع الدولي بتسديد رواتب موظفي الدولة في كافة المحافظات بعد قراره بنقل البنك المركزي إلى عدن وكذا تعهداته بتسليم كافة الرواتب لموظفي الدولة عقب وصول الأموال المطبوعة في روسيا والمقدرة بـ400 مليار ريال والتي وصلت إلى عدن على دفعتين.

التعليقات

تعليقات