المشهد اليمني الأول| الكويت

التقى الوفد الوطني مساء اليوم بالامين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني ومعه المبعوث الخليجي الدكتور صالح القنيعير بقصر بيان الأميري بدولة الكويت.

وقد استعرض الوفد الوطني خلال اللقاء مسار المشاورات الجارية في الكويت مثمنا لدولة الكويت دورها في استضافة المشاورات وجهودها التي تبذلها لانجاحها ،مؤكدا في الوقت نفسه الحرص على انجاح هذه المشاورات.

وشدد الوفد الوطني خلال اللقاء على ضرورة توقف العدوان السعودي،والغارات الجوية واعمال التحشيدات والزحوفات التي تتم من قبل مرتزقة العدوان وضرورة رفع الحصار الاقتصادي الجوي والبري والبحري ،مشيرا الى الانعكاسات السلبية على الشعب اليمني في مختلف المحافظات وبخاصة في المحافظات الساحلية التي تعاني اليوم من اوضاع صعبة جراء انقطاع الكهرباء بسبب منع دخول سفن المازوت مشيرين الى ان هذه الاعمال تمثل عراقيل امام نجاح مشاورات الكويت.

وطالب الوفد الوطني بضرورة الافراج عن الاموال المحتجزة في بعض الدول التي تتبع شركات وتجار ومستثمرين يمنيين ،ورفع القيود عن تحويلات المغتربين اليمنيين ،ورفع الحصار المفروض على حركة النقل الجوي وما يتعرض له اليمنيون في مطار بيشة ومطار الاردن من تعد على ابسط حقوقهم الانسانية.

كما استعرض الوفد الوطني ما شهدته المشاورات حتى اليوم مشددا على ضرورة وجود حل شامل وعادل ومنصف لجميع الاطراف من خلال تشكيل سلطة تنفيذية توافقية يتم التوافق عليها في الكويت،وضرورة وجود ضمانات للمرحلة الانتقالية ،مشيرين الى تجربة المبادرة الخليجية التي تم بموجبها تسليم السلطة حرصا على الدماء اليمنية ،والعمل بمبدأ التوافق والشراكة بين الجميع والحفاظ على وحدة وامن واستقرار اليمن.

من جانبه عبر الامين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني عن سعادته باللقاء مع الوفد الوطني،معتبرا ان موقف الوفد الوطني يعكس النوايا الصادقة للوصول الى حل سلمي ، مؤكدا دعم دول الخليج للمشاورات الجارية في الكويت معتبرا انها فرصة للوصول الى حل ينهي معاناة الشعب اليمني.

التعليقات

تعليقات