تعليق سياسي في صحيفة ناصر قنديل على قرارات العاهل السعودي الأخيرة:

 

ـ التغييرات التي أقدم عليها الملك السعودي وشمولها سفارته في واشنطن وقادة الأسلحة في الجيش والحدود والمخابرات تعني تمهيداً لخطوة كبيرة لا يمكن الإقدام عليها في حال حرب.
ـ إبعاد العسيري عن الواجهة الإعلامية لحرب اليمن ونقله نائباً لرئيس المخابرات مكافأة له لكنه لا ينسجم مع حال الحرب كما تغيير قائد المنطقة الحدودية.
ـ إعادة المكافآت تعني العائلة المالكة وإعادة الرواتب تعني كبار موظفي الدولة وهي رشوة لقرار كبير.
ـ صرف راتبين للجنود والضباط في حرب اليمن ترتبط بوقف الحرب.
ـ التغييرات جاءت بعد زيارة وزير الدفاع الأميركي الذي حمل طلباً بوقف الحرب ضمن تسوية يجري ترتيبها في مجلس الأمن.
ـ تشكيل مجلس للأمن الوطني تابع للملك يشكل جداراً في وجه محمد بن نايف لمنعه من استغلال وقف الحرب لتحجيم محمد بن سلمان وتحميله مسؤولية المخاطرة بلا جدوى بخوضها.
ـ السعودية تتجه لوقف الحرب والدخول في تسوية بعدما ترتب على حرب اليمن خسائر لا تحتمل وصارت بلا جدوى وبلا أمل بتحقيق إنجازات عسكرية.
ـ يعرف الأميركيون بالتفاصيل حال الحدود والجيش السعودي وصواريخ اليمن وتأثيرها.

التعليقات

تعليقات