المشهد اليمني الأول| خاص

يحاول العدوان مراراً تكرار ذرائعه والتي لم تعدى إلى مستوى الإقناع الدولي بضرورة إحتلال الحديدة، وبقاء المجتمع الدولي على موقفه الثابت من التحذير ورفض أي تحركات عسكرية بإتجاه الحديدة .

 

وفي إطار تلك التحركات، يتعثر العدو أمام محاولاته البائسه للنيل من عزيمة الجيش واللجان بإلقاء منشورات على أبناء الحديدة في محاولة بائسة للتأثير عليها .
وتظل المعطيات تقول بأن هناك تحركات عسكرية جدية لبدء معركة الحديدة خلال الشهر القادم، إلا أن التحركات من الجانب الآخر “الجيش واللجان الشعبية” تظل سيدة الميدان بإعتبارها تخضع لإسترتيجية الفعل قبل القول فهي بذلك تحافظ على مفاجئات ثقيلة لا تقوى على حملها دول العدوان.

التعليقات

تعليقات