المشهد اليمني الأول| خاص

 

تناقلت مصادر متواترة خبر إنتشار كتائب إنتحارية من تنظيم القاعدة كانوا ضمن أفراد ألوية الحماية الرئاسية التابعة للفار هادي في عدن.
المصادر بينت أن ضباط قطريون بالتشارك مع علي محسن الأحمر، يديرون معركة إستئصال الحراك الجنوبي في عدن، عقب قرار الإطاحة بالمحافظ عيدروس الزبيدي، مساء أمس الخميس، مضيفةً أن عشرات الإنتحاريين من طلاب الشيخ عبدالمجيد الزنداني إنتشروا في عدن لتنفيذ عمليات إنتحارية.
وقالت مصادر محلية أن إنفجاراً وصف بالعنيف هز عدد من مديريات شمال عدن فجر اليوم الجمعة 28 إبريل، واعقبه اشتباكات استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة.
بالتزامن مع ذلك أكد مصدر أمني مقتل أحد الاشخاص حاول فجر اليوم الجمعة ومعه شخص آخر التسلل إلى معسكر المشاريع سابقاً ”معسكر الشهيد علي ناصر هادي حالياً” بالمنصورة بعدن.
وأوضح المصدر ان انتحاريين اثنين، حاولا التسلل إلى معسكر المشاريع لتنفيذ عملية إرهابية، عبر احزمة ناسفة، مشيراً بأن الانتحاريين كانا يرتديان الزي العسكري، غير ان حراسة المعسكر تمكنت من قتل احد الانتحاريين، فيما تمكن الآخر من الهرب.
وأكدت مصادر أمنية أنها رفعت من حالة التأهب عقب معلومات بنوايا مهاجمة المعسكرات عقب قرار الإقالة الذي لاقى ردود أفعال غاضبة في الشارع الجنوبي .

التعليقات

تعليقات