المشهد اليمني الأول| أبين

تتوالى ردود الأفعال الغاضبة على قرارات إصطفاف هادي وعلي محسن وحزب الإصلاح على الحراك الجنوبي، فبعد بيان المجلس الحراكي الأعلى، عبرت قيادات في الحراك الجنوبي بلودر عن رفضها لقرار الإطاحة باللواء عيدروس الزبيدي، معتبرة بان تلك القرارات التي اصدرها هادي في ذكرى اعلان الحرب على الجنوب الـ27 من ابريل (نيسان)، بانها مستفزة للجنوبيين وتدعم تحالف حرب 7 يوليو على الجنوب.
 وقال القيادي في الحراك الجنوبي مصطفى الكازمي البجيري” إن قرار إقالة محافظ العاصمة عدن اللواء عيدروس الزبيدي هو استهداف ليس لعيدروس بل للمقاومة الجنوبية التي تمكنت من هزيمة  الحوثيين والمخلوع صالح”.
وذكر ان قوى الحراك الجنوبي والشخصيات السياسية والقبلية في لودر تعبر عن رفضها لمثل هذه القرارات التي تستهدف الجنوب، وتعمل على اعادة تحالف الحرب على الجنوب من جديد بعد هزيمتهم”.
من جانبه أعلن الحراك الجنوبي لتحرير واستقلال الجنوب في مديرية الوضيع محافظة ابين مسقط رأس الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وقوفه الكامل مع محافظ عدن السابق وقائد المقاومة الجنوبية اللواء عيدروس الزبيدي ورفض قرارات حزب الإصلاح التكفيري المفروضة على الرئيس هادي، حد تعبيره.
وقال الأمين العام للحراك السلمي في مديرية الوضيع الشيخ احمد علي منصور المظلومي في تصريح خاص لعدن الغد ان استهداف القائد الزبيدي هو استهداف للمقاومة الجنوبية ورجالها الحقيقين ومحاولة يائسة لجر عدن صوب العنف بعد ما حققه القائد الزبيدي وإلى جانبه القائد شلال من أمن انعكس واقعا على حياة الناس في العاصمة عدن، حد تعبيره.
معتبرا إقالة القائد الزبيدي استهدافا واضحا صادر عن غرف ومطابخ الاخوان وعلي محسن الاحمر تحت غطاء الشرعية التي تسيطر على قراراته.

 

وأكد المظلومي في ختام تصريحة ان الشرعية شرعية المقاومة الجنوبية وان الحراك الجنوبي ومقاومته الباسلة ستقف إلى جانب القائد الزبيدي ضد مؤامرات الشرعية التي تكشفت اوراقها واجندتها التي تسعى إلى اغراق الجنوب في الفوضى وتمرير مشروع الأقاليم والإرهاب الذي يرفضهم شعب الجنوب حينها.

التعليقات

تعليقات