تقرير: الوفد الوطني يُربك وفد الرياض بفرض أجندة الجلسات الأولى

79
موفد الشعب اليمني إلى الكويت

إقرار بضرورة تثبيت وقف إطلاق النار أولاً : الوفد الوطني يُربك وفد الرياض بفرض أجندة الجلسات الأولى

يوماً بعد آخر يؤكد الوفد الوطني جديته في تحقيق الضمانات الكاملة لنجاح حوار الكويت وهو ما بدا في مواقف الوفد سيما ما يتعلق بوقف إطلاق النار .

ناهيك عن القضايا الجوهرية التي يحاول الوفد فرضها بدبلوماسية تقوم على الواقع والمنطقية في الطرح والموضوعية في التعاطي مع مختلف ما يُطرح من رؤى ومقترحات الامر الذي أنعكس إيجاباً على اجواء الحوار المنعقد في العاصمة الكويتية .
ورغم الإنحياز الكامل للمبعوث الاممي لوفد الرياض إلا أن الوفد الوطني لم ينجر إلى محاولات الطرف الآخر بل نجح في فرض رؤيته المتعلقة بأولويات الحوار ومقدماته الضامنه لنجاحه .

ليظهر وفد الرياض خلال يومين من المفاوضات في الكويت متخبطاً ومرتبكاً وتائهاً بين محاولات فرض رؤيته التي لا تتفق مع الواقع وتتناقض كليةً مع مبادئ الحوار ومقدماته المفترضة سيما في الحالة اليمنية .
ناهيك عن حالة الحرج الشديد التي أوقع وفد الرياض نفسه فيها سواءً أمام الكويت كدولة مستضيفه وأمام المجتمع الدولي وهو الإحراج أيضاً الذي أنسحب على ولد الشيخ بحكم إنحيازه الصريح لوفد الرياض .

فما يطرح من قبل وفد الرياض ليس سوى مطالب عقيمة تحتاج إلى آليات وخطط وإجراءات لا يمكن التوافق عليها او جعلها محل نقاش قبل أن تتخذ كل الأطراف من الإجراءات العملية ما يمهد الطريق ويهيئ الاجواء لنجاح المشاورات الحالية وهو ما نقصده هنا بتثبيت وقف إطلاق النار .

ولد الشيخ وبعد تهربه من بند وقف إطلاق النار بدا اليوم أكثر إرتباكاً من ذي قبل رغم أنه أعترف بالخروقات المتكررة من قبل العدوان وإن حاول تبريرها في بعض الجوانب إلا أنه فشل في محاولات تضليل المجتمع الدولي الذي أصبح متيقناً بحالة التخبط وعدم

الجدية البادية على وفد الرياض

فيما الوفد الوطني بدا متماسكاً إلى حد كبير لدرجة النجاح في فرض أجندة الجلسات الأولى والتي ستخصص لمناقشة تثبيت وقف إطلاق النار وهو ما يعني تفعيل عمل اللجان الميدانية التي حاول ولد الشيخ خلال الأيام الماضية تهميش عملها بل وإتهامها بالفشل مسبقاً دون أن يكلف نفسه عناء التواصل بها والعمل على تذليل المعوقات أمامها وجميع هذه المعوقات تتمثل في خروقات العدوان والمرتزقة .

الوفد الوطني حقق مكسباً مهماً في هذا الجانب حيث ستخصص جلسة السبت للإستماع إلى تقرير اللجنة العسكرية المشرفة على تبثيت وقف إطلاق النار الأمر الذي يعني التواصل الدائم والمستمر مع كافة اللجان في المحافظات حتى تفعيل دورها والزام الطرف الذي يعمل على إفشال جهود وقف إطلاق النار على الإلتزام بالتوقف الكامل عن الخروقات بما في ذلك الغارات وتحليق الطيران .

وبهذا يكون الوفد الوطني قد سجل نقطة لصالحه في الجلستين الاولى والثانية وذهب نحو فرض أجندة جميعها تؤكد جديته المطلقة في إنجاح المشاورات وعدم ترك الفرصة لتفسيرات وتأويلات الطرف الآخر ومحاولاته عبثاً تسيير الحوار نحو مآلات ونتائج يعرفها الجميع مسببقاً وبهذا يكون الوفد الوطني وبدبلوماسية قد نجح في تصحيح مسار الحوار وذلك بتعزيز مؤشرات وبوادر النجاح .

التعليقات

تعليقات