المشهد اليمني الأول| الكويت

أكد الناطق الرسمي لأنصار الله ورئيس وفدها في مشاورات الكويت محمد عبد السلام عدم جدية وفد الرياض في ملف الأسرى والمعتقلين، وذلك على خلفية عرقلته لإجراءات الإفراج للأسرى من الطرفين في عدة جلسات.

وقال عبد السلام في بيان نشر اليوم الخميس على صفحته في “فيسبوك”: ” إن هذه المراوغة والمماطلة تؤكد عدم جدية وفد الرياض ومن يقف خلفه في إيجاد حل صحيح لا في ملف الأسرى والمعتقلين ولا في غيره” .

وأضاف” يتعرض ملف الأسرى والمعتقلين لابتزاز رخيص وغير عادي من قبل وفد الرياض، ورغم رفضه تحمل مسؤولياته الكاملة تجاه ما لدى الأطراف الأخرى من أسرى بمختلف توجهاتهم وفصائلهم وميليشياتهم وحلفائهم وخاصة السعودية والإمارات التي تعتقل أعدادا كبيرة من الأسرى في سجونها الخاصة، وأمام كل تلك العوائق – تجد لجنة الأسرى والمعتقلين نفسها في حالة من التشتت والضياع بسبب التصرفات اللامسئولة من قبل وفد الرياض ومن يقف خلفهم” .

وأوضح عبد السلام أن “ملف الأسرى ملف إنساني يفترض أن يكون من أولويات ما تسعى إليه مشاورات الكويت من حلول”، مشيرا إلى أن” الوفد الوطني تقدم بعشرات المقترحات لمعالجة هذا الملف الإنساني، سواء بالعدد أو بالنسبة أو بالمنطقة ولكن دون جدوى”.

ولفت بالقول” كان من المنتظر أن يقدم الطرف الآخر عصر اليوم إفادة عن أسراه – بعد أن قدمنا من جانبنا إفادة أولية لأكثر من 500 أسير يوم أمس – لم يستطع ذلك الطرف تقديم أي إفادة عملية، مقتصرا على قائمة ضمت 147 اسيرا، 20 منهم أفرج عنهم بوساطة محلية قبل يومين في محافظة تعز، وبدون تدخل من أحد فيما بقية الأسماء اتضح انهم ممن تناولت أسماءهم وسائل الإعلام في أوقات سابقة”.

وحمل عبد السلام” الطرف الآخر ومن يقف معه وخلفه كامل المسؤولية عن حياة ومصير الأسرى القابعين في سجونهم ومعتقلاتهم”، مطالبا بسرعة الكشف عنهم والبدء الفوري في الإفراج عن جميع الأسرى ومن الجميع، وفق آلية عملية تؤدي الى إغلاق ملف الأسرى والمعتقلين بشكل كامل في أسرع وقت ممكن.

التعليقات

تعليقات