المشهد اليمني الأول| خاص

قالت مصادر محلية في عدن ان اشتباكات مسلحة اندلعت بين قوات امنية مشاركة في تامين التظاهرة الحاشدة التي نظمها الحراك الجنوبي واصدر خلالها ما سمي “اعلان عدن التاريخي”.

وأكدت المصادر، ان الاشتباكات التي اندلعت ظهر اليوم الخميس عقب قراءة اعلان عدن، ادت الى هروب وتدافع المتظاهرين من ساحة العروض بمديرية خور مكسر، محافظة عدن.

و قالت مصادر صحفية ان الاشتباك وقع بين طقم تابع لقوات موالية لـ”هادي” و أخرين يتبعون من القوات الموالية للامارات.

و حسب “عدن الغد” اشتبك جنود كانوا على متن طقم تابع للواء 39 مدرع الذي يقوده العمدي عبد الله الصبيحي، و أطقم تابعة لإدارة أمن عدن في محيط ساحة العروض بخور مكسر.

و أشار إلى أن الاشتباكات استمرت لدقائق، ما أدى إلى تفرق حشود كانت في الساحة.

و أفاد مصدر محلي، ان طقم تابع للواء 39 مدرع مر من جوار الساحة أثناء ما كانت الحشود على وشك مغادرة الساحة، ما ادى إلى ملاسنات بين جنود كانوا على متن الطقم، مع أخرين على متن أطقم تابعة لادارة أمن عدن، تطورت إلى تبادل لاطلاق النار من أسلحة خفيفة اطلقت في الهواء و إلى جوار الأطقم.

وكان التظاهرة في اعلانها عبرت عن رفضها لقرارات الفار هادي بالاطاحة بمحافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي ووزير الدولة السابق هاني بن بريك.

من جهته قال محافظ عدن المُعين من الفار هادي “عبد العزيز المفلحي” إن الحشود التي خرجت في عدن رفعت مطالب عادلة، في قضية أكثر وضوحاً وعدلاً.

جاء ذلك في بيان أصدره المفلحي، الخميس 4 مايو/آيار 2017، أكد فيه أحقية المطالب التي خرجت من أجلها حشود ساحة العروض، في شراكة تتطلبها المرحلة و تُحقِّق الانتصار للقضية الجنوبية، مشيراً إلى تأييده لأي اتفاق يخرج به الجنوبيين وما سيتمخَّض عنه “إعلان عدن”.

و أوضح البيان أنه آن الأوان بعد ثمانِ سنوات من الثورة والنضال، و عامين من الحرب أن يختار الجنوبيون إطاراً سياسياً جامعاً يكون بمثابة الحامل السياسي لقضيتهم.

و نقل البيان على لسان المفلحي “تثمين هادي لتضحيات الجنوبيين المُمتدة منذُ حرب 1994م إذ قال إنها كانت أولى بدايات الانتصار على مشاريع التوريث والاستبداد، و تضحيات ما سماها حرب 2015 التي مثَّلت باكورة الانتصار على ما سماه مشروع الانقلاب الأهوج الذي نفَّذته الميليشيات الحوثية”، حد تعبيره.

التعليقات

تعليقات