المشهد اليمني الأول| متابعات

دعا الأمين العام للمجلس النرويجي جان اجلاد إلى وقف العمليات العسكرية على اليمن وكسر الحصار المفروض عليها من قبل دول العدوان باعتباره السبب الرئيسي للكارثة الإنسانية الحاصلة في اليمن.

وعقد أمين عام المجلس النروجي للاجئين ووفده المرافق الذي يزور الجمهورية اليمنية حاليًا لقاءين منفصلين اليوم الثلاثاء برئيس الوزراء ووزير الخارجية بالعاصمة صنعاء.

حيث جرى مناقشة جوانب التعاون بين بلادنا والمجلس النرويجي للاجئين وسبل تعزيز الجهود المشتركة في التخفيف من حدة التحديات التي يواجهها الشعب اليمني بسبب العدوان والحصار في اللقاء الذي جمعه ووفده المرافق برئيس الوزراء الدكتور عبد العزيز صالح بن حبتور.

واستعرض المسؤول النرويجي، جهود المجلس وتدخلاته في المجال الإنساني في محافظات الجمهورية اليمنية كما عبر عن تقديره لتعاون حكومة الإنقاذ وحرصها على تعزيز علاقات التعاون وآلية العمل المشترك تجاه التحديات الإنسانية بما يحد من المعاناة الكبيرة الواقعة على الشعب اليمني بسبب العدوان.

بدوره رحب رئيس الحكومة بوفد المجلس النرويجي للاجئين وأكد على حرص الحكومة على توطيد العمل المشترك مع المجلس وتذليل الصعوبات أمامه وكافة المنظمات الأخرى العاملة في المجال الإنساني في اليمن.

وفي لقاء آخر للأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين اليوم بوزير خارجية اليمن المهندس هشام شرف عبدالله شدد وزير الخارجية على أن العدوان والحصار الشامل المفروض على البلاد هو السبب الرئيسي لهذه الكارثة.

وثمن موقف المجلس النرويجي للاجئين الداعم للجهود الإنسانية للاجئين والنازحين في اليمن والداعي لإعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام حركة الملاحة التجارية والمدنية باعتباره يؤدي مهمة إنسانية بحتة، بالإضافة إلى ضرورة عمل كل المنظمات الحكومية وغير الحكومية باتجاه هذا الهدف والذي سيخفف من المعاناة الإنسانية.

 

التعليقات

تعليقات