المشهد اليمني الأول/

تخرّجت دفعة جديدة من المقاتلين من دورة عسكرية بعد مناورة تكتيكية أبرزت قدراتِ المقاتلينَ التي تلقَوْها في ميادينِ التدريب بحضورِ رئيس اللجنة الثورية ِالعليا.

وحملت دفعة المقاتلين المتخرجين من الدورة العسكرية اسم “صُبر في الحرب صُدق عند اللقاء” والذي ترجموه واقعا في مناورة تحاكي معارك الساحل في السهل والجبل.

وبدأت المناورة بتسلل المقاتلين إلى عمق مواقع العدو المفترض يرافقه غطاء ناري كثيف من الأسلحة المتوسطة والخفيفة مع استهداف تحصينات العدو وإسقاط خطوط دفاعه وتحصيناته.

وقامت وحدات الإسناد بمهامها في اقتحام تباب قريبة من موقع العدو المفترض ترافق معها غطاء ناري وإسقاط لتحصينات العدو.

ومن عمق الارض نفذ المقاتلون كمينا محكما ضد العدو انتهى باستخدام القنابل الغازية للتغطية على انسحاب المقاتلين.

التعليقات

تعليقات